القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتهك طفولتي الفصل الرابع 4 بقلم سمية عامر

رواية انتهك طفولتي الفصل الرابع 4

 رواية انتهك طفولتي الفصل الرابع 4


اتخضت نوران اول ما شافته ورجعت لورا و جريت على الباب تفتحه بس وقفتها أيده اللي قفلت الباب عليها و حاصرها عنده 

بصتله بخوف : انت ؟؟

- فاكرة اسمي ولا الزمن نساكي

رددت اسمه بخوف : ر ...ريان 

بعد عنها شويه و نظراته بتفتش في جسمها كله جزء جزء و ابتسامته مش راضيه تروح 

- اتغيرتي ١٨٠ درجه كبرتي و بقيتي انسه و عندك هضاب و منخفضات 

_ بدأت تتنفس بصعوبة و كأنها لسا البنت الصغيرة اللي محبوسه في اوضه بيتهم القديم : انت عايز مني ايه 

ابتسم وهو ملاحظ نفسها السريع في انخفاض صدرها و ارتفاعه و توترها الواضح 

قعد و شاورلها تيجي عنده 

فتحت الباب و كانت هتخرج بسرعة 

- بمجرد خروجك من الأوضه دي كل موظفين الشركه هيعتدوا عليكي 

بصتله بعدم فهم 

- اه نسيت اقولك اصلي قولتلهم في واحده رخيصه هتيجي تمتعنا كلنا مجرد ما تخرج من عندي مسموحلكم تعملوا اللي انتو عايزينوا فيها 




قام وقف و قرب منها تاني و مسك ايديها شدها عليه : مكنتش متخيل انك تبقي حلوة كده و عيونك ازاي بقوا خضر دي عدسات ولا صحيح انا ملحقتش اشوفهم هربتي قبل ما هه بس اهو احنا بقينا لوحدنا 

نوران بخوف : ارجوك سيبني في حالي انت بقيت تمشي و بقيت كويس ليه بتعمل معايا كده انا عملتلك ايه 

- ذنبك الوحيد هنا: ( بيشاور على الندبه اللي في بطنه ) و هنا: ( بيشاور على كم العمليات اللي عملها في رجله ) 

- كنت طفله ١٢ سنه غصب عني وانت كنت عايز تغتص*بني

شدها عليه و لف دراعها ورا ضهرها و اقترب من عنقها و همس : و دلوقتي كمان عايز اغتص"بك و اكتر من الاول يا نور 

حاولت تبعد بس ثبتها اكتر و بدأ يحرك أيده على جسمها : انا اشتريتك من خمس سنين و ندمت اني دفعت فيكي كل ده بس مكنتش متخيل انك تستاهلي اكتر من كده 

دفعته و جريت على برا بس برقت اول ما شافت الشركه كلها رجاله و اللي قالع قميصه و اللي بيقرب منها بيحاول يلمسها 

وقف ريان على الباب مستنيها ترجعله بس سمع واحد بيقولها : يخربيت جمالك انتي ملاك ولا ايه 

رد واحد تاني : ملاك الرحمه وانت الصادق 

واحد شدها عليه فضلت تعيط وهي مش عارفة تتصرف ازاي لحد ما لقيت نفسها في حضنه و بيهمسلها تاني : هتدخلي جوا ولا تفضلي برا ؟؟

جريت على جوا و دخل وراها و قفل الباب 

نوران بتهد"يد : لو قربت مني هنتحر من هنا اوعى تلمسني 

- المسك ؟ انتي جايه عشان المسك ولا نسيتي انك وافقتي تبقي سكرتيرة و عشيقة 

صوتت فيه : لا مش عشيقة كان هيبقى جواز شرعي وافقت عليه عشان اقدر اعيش وسط الكلاب اللي زيكم ....

- وانا عايز اتجوزك زي ما اتفقتي على الشغل 

رجعت لورا وهي بترتجف : لا لا انا مش عايزة ارجوك سيبني في حالي عايزة ارجع بيتي 

 قرب منها و باسها و أيده على كل جسمها 

اتفتح الباب عليهم و دخل عُمران وهو متعصب 

بعد ريان عنها و اتعصب على اخوه : انت مين قالك تدخل 

ركز عُمران على البنت و اتصدم لما افتكرها : نوران ؟؟

جريت نوران عليه و استخبت وراه : ارجوك خرجني من هنا 

ريان بغيظ : ابعدي عنه و تعالي هنا بسرعة 




عُمران : عمرك ما هتتغير 

خدها عُمران و خرج و طلع بيها برا الشركه خالص و ركبها عربيته 

- انتي ازاي جيتي هنا و كنتي فين طول السنين دي 

انفجرت نوران من العياط : هو ازاي عرف مكاني ليه بيعمل معايا كده انا مش رخيصه للدرجة دي 

عُمران : اهدي يا نوران اهدي انتي قاعدة فين دلوقتي 

قالتله على العنوان ووصلها : متقلقيش انا هساعدك و هخلصك من جنون ريان 

نوران بلا امل : ابعدوا عني بس وانا هكون كويسة 

طلعت على فوق و قعد عُمران في عربيته شويه تحت البيت لحد ما جاتله فكرة و خرج من العربيه طلع وراها بسرعة كانت خديجه فاتحه الباب 

عُمران قدام خديجه : تتجوزيني ؟ 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات