القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجتي رغما عن الجميع الفصل الخامس 5 بقلم ذات الخمار

رواية زوجتي رغما عن الجميع الفصل الخامس 5

 رواية زوجتي رغما عن الجميع الفصل الخامس 5


لكن قاطع صفو لحظاتهم صوت رصاصه بالخارج وصراخ الجميع.. 
لتبتعد قمر ببطء عن سليم وتقول: سليم اي الصوت.. 
ليخرج سليم للخارج بسرعه وهو يقول: البسي انتي هدومك زين ولفي نقابك زين وتعالي.. 
قمر: حاضر.. 
............ ................. ..................... .............................. .................... ............ ................. ...........
سليم: في اي مالكوا متجمعين اهنه كدا.. 
احمد والد سليم: حد من الحرس اتضرب عليه نار من شخص مجهول 
سليم: وازاى دا يحصل في جصر سليم السعدي..؟ 
احمد: تلاجيه واحد من جرايب المدام ما اصلهم طبعهم اكده همجي 
سليم: اسمع ي ابوى اما اجولك مرتي كرامتها من كرامتي واقسم باللي خلج الخلج الل عيدوس لمرتي علي طرف همحيه من علي وش الدنيا 
احمد: بتهددني يا ابن السعدي شكلك جنيت اياك ومخابرش ابوك علي اي 
سليم: وه شكلك انت الل مخابرش سليم السعدي علي اي 
قاطع حديثهم صوتها الرقيق وهي تقول: خير في حاجه ولا اي 
احمد ببرود: لا ابدا لسه فيكوا داء النداله كيف ما انتوا متغيرتوش.. 
قمر: انا لحد دلوك مش جادره افهم اي سبب عداوتك اتچاهي 
احمد: ربنا يديم عدم الجبول 
قمر بصوت متحشرج وهي علي وشك البكاء: بس انا مأذيتكش في حاچه علشان يكون بينا عداوه والل حصل زمان انا ماليش صالح بيه صدجني انا في الاول والاخر حرمه ماليش لا ف تار ولا ف غيره بس لجأت لل حماني.. 
احمد: كيفك كيف اي واحده رخيصه رمت روحها في حضن واحد وباعت اهلها 
ليخرج سليم مسدسه ويشير به اتجاه رأس احمد ويقول: اقسم لك بالل خلج الخلج كلمه كمان لمراتي واكون ضاربك بسلاحي دلوك.. 
ليتركه احمد ببرود ويغادر لتجري تلك الاخري حبيسه غرفتها تبكي بشده 




دخل سليم القصر وقال بقوه: اسمعوا بجا انا زهجت منيكوا ممكن افهم مش متجبلين مرتي وسطيكو لي.. 
عفاف: وه جابل ب بنت ألد عدو لابوك ورايدنا نجبلها كمان 
سليم: انا ونتي خابرين زينيا مرت عمي اني مرتي مالهاش صالح 
عفاف: ليها صالح ولا مالهاش هي حامله اسمهم.. 
سليم: طيب اسمعوا بجا مرتي من بكرا هتبجي جواا في الجصر هنا والل مش لادد عليه الوضع يتفضل برا.. 
وغادر المكان بهدوء 
وصل لباب شقتهم الصغيره.. 
طرق الباب طرقات خفيفه 
فتحت له الباب وعينيها منتفخه من كثره البكاء دخل سليم واغلق الباب خلفه برقه وقال بهدوء: ليه البكا يا ضي عين سليم 
قمر بقوه: رچعني داري يا سليم 
سليم بهدوء مريب: كيف يعني 
قمر: يعني رجعني دارى انا مش رخيصه زي ما ابوك فاكر ولا انا خاطيه وخطفتك من اهلك زي ما جالت لي مرت عمك بس انا ساكته احتراما ليك لكن صدجني يا سليم مهجبلش بالوضع، دا رجعني دارى ي ولد السعدي.. 
سليم بغضب: انتي چنيتي في عجلك اياك ارجعك دارك كيف ونتي مرتي يعني دي دارك..؟ 
قمر: دارى الل اتهني فيها واجعد معززه مكرمه مش الل اتهان فيها وتنداس كرامتي وسط الخلج اسمع اما اجولك يا ولد السعدي ي ترچعني. دارى يا هرچع انا وانت عارفني زين.. 
سليم بغضب جحيمي: جممرررررررررررر
لتصمت قمر وتنظر له برعب فقد برزت عروقه واسودت عيناه من شده الغضب ليقول: عماله تتنططي كيف الكوره اكده لي عايزه تمشي من دارى يا جمر رايده تمشي من حضن سليم وتروحي لدارك تجعدي فيها تاني... 
عايزه تحسسيني دايما اني عاجز ومش جادر. احمي مرتي جلت نفذ لها رغبتها وفضلتي في دارك خمس سنين بحالهم كل يوم اطلع علي امواسير وانط كيف الحرميه علشان المح طرف مرتي واجول عيله ي سليم بكرا تعجل وتفهم ان مالهاش غيري خمس سنين ضرب ليكي واهانه وانا كل ما اشوفك جلبي يتجطع علي بنتي الل ربيتها علي يدي دلوك رايده تسيبي حضن سليم ي جمرر خلاص مبجيتيش عايزه سليم ي جمر.. 
لتسقط قمر علي الفراش وهي تبكي بضعف وتقول: مكان ما اروح الحزن ملازم جلبي يا سليم.. 
ليرفعها سليم علي قدمه ويضمها بحنان ويقول: ربنا يبعد الخزن عن جلبك يا جلب سليم 





لتبكي بعنف وهو يضمها بشده حتي شعر بانتظام انفاسها فعلم انها نامت.. 
ليقبل رأسها وينزع عنها عبائتها ويدثرها جيدا ويذهب للحمام ليأخذ حماما دافئ وينام.. 
............ ................. ..................... .............................. .................... ............ ................. ..............
عند اهل قمر 
سعيد: ها عملت اي في الشحنه ي احمد 
احمد: خلاص يا بوى كل حاچه هتتسلم النهارده  
سعيد: عفارم عليك يا ولدي.. 
احمد: وجمر. 
سعيد: خلاص انا شايف نهدي اللعب دلوك علشان وجت ما نضربهم ميكونش سليم عامل حسابه 
احمد: وابوه 
سعيد: احنا نعرفهم حجيجه عفاف وبكدا هينشغلوا فيها ونبدأ نحط خطتنا ونخطفها في الوجت دا 
احمد: يااااه واخيرا ي بوي هجدر اكسر ولد السعدي
سعيد: مش جبل ما تمضيها الاول علي ميراثها علشان منرچعش للفجر تاني يولدي 
احمد: متشيلش هم يا بوي 
سعيد: جوم يلا نشوف الشحنه تمام ولا اي.. 
احمد: يلا يا بوي 
............ ................. ..................... .............................. .................... ............ ................. ..............
عند سليم 
انهي سليم حمامه وخرج وهو عارى الصدر ويرتدي شورت قصي وخرج يجلس في بلكونه الغرفه ومعه الاب توب الخاص به ينهي بعض الاعمال.. 
ليشعر بها تسحب الاب توب وتضع رأسها علي صدره وتقول بنعاس: رايده انام.. 
سليم بحب: يا جلب سليم انتي كنتي نايمه چوه دلوك خرچتي لي 
قمر: تؤ رايده ابجا معاك 
سليم بحنان: طيب تعالي يا جلبي انيمك چوه علشان الچو برد عليكي.. 
قمر: تؤ دفيانه اكده تجدر تكمل شغلك عادي ونا هنام مش هعمل صوت.. 
ليقبل سليم رأسها بحنان ويقول: الچو برد عليكي.. 
قمر وهي تقبل موضع قلبه: متخافش يا حبيبي انا بخير بس مبجدرش انام بعيد عنك خالص.. 
ليأخذ نفس عميق ويضمها بقوه لتلف يده علي خصره وتغمض عينيها 
ظل سليم يعمل طوال الليل حتي صدح اذان الفجر ليرفع ظهره بألم واضح علي ملامحه ويقول: اكده خلاص اجدر ابدأ في مشروعي الچديد 
قمر: سليم 
سليم: يا ضي عين سليم. 
قمر: عطشانه.. 
ليحملها سليم ويضعها في الفراش ويكاد يتحرك حتي يجلب لها الماء ليجدها معلقع برقابته.. 
ليهمس بحنان: همليني اچيب لك مايه واچي..  
قمر: لاه خلاص معايزاش اشرب 
ليقبل سليم رأسها ويقول: يا ضي عين سليم مهتأخرش دنا خجيب مايه من التلاچه الل هناك دي وهاجي مهغيبش عنك يا حبيبه جلبي.. 
لتتركه قمر ليذهب ويحضر لها الماء ويساعدها في شربها ويضع الكوب علي الكومود الموجود بجوار الفراش.. 
  ليضمها ويضع رأسه علي الفراش لينام قليلا قبل الذهاب للعمل ليغمض عينيه براحه.. 
لتمرر يديها في ذقنه بهدوء وهى تهمس: سليم.. 
سليم بحب وهو مغمض العينين: يا ضي عين سليم 
قمر: اتوحشتك جوى.. 
ليبتسم ويفتح عيونه ببطء وينظر لعينيها مباشره ويقول: وسليم بيتوحشك علي طول يا ضي عين سليم 
لتقترب منه وتطبع قبله خفيفه علي شفتيه.. 
ليجاهد سليم نفسه ويقول بصوت متحشرج من أثر اضطراب مشاعره: انتي دلوك تعبانه يا حبيبه سليم متفكريش في حاچه دلوك ونامي علشان چسمك يرتاح وجدامنا بكرا هبجا ملكك لواحدك تجدرى تعملي كل الل انتي رايداه.. 
قمر بتذمر: تؤؤ اتوحشتك جوي 
ليضمها سليم بحنان ويمرر يده يعيد ترتيب خصلاتها بحب ويقول وهي يحاول تغيير مجري الحديث: تعرفي ان سليم بيعشجك 
قمر بحب: وجمر بتعشجك من يوم ما وعيت علي الدنيا.. 
سليم بحنان: البنوته ال زمان كانت بتجول لي يا بابا دلوك مرتي.. 
قمر: وحامل في ابنك كمان.. 
سليم بحب وهو يمرر يده علي بطنها ويقول: هيبجا كتله شجاوه كيف امه بالظبط.. 
قمر: بحبك جوى يا سليم 




سليم: ما تچيبي بوسه طيب.. 
لتقهقه قمر وتقول: لاه انا دلوك تعبانه مهفكرش في حاجه دلوك وهنام علشان ارت***
ولم تكمل كلمتها فابتلع سليم باقي كلمتها داخل جوفه حيث اخذ شفتيها في جوله طويله.. 
فصل قبلته بصعوبه عندما شعر بحاجتها للهواء ويقول: اكده ضاعوا شويه النوم 
لتضحك قمر بصخب وتقول: لاه لسه ساعتين ونص علي ميعاد شغلك 
لتعتدل علي الفراش وتفتح ذراعيها وتقول: يلا تعالي نام.. 
ليضع راسه علي صدرها وهو يضمها بتملك ويقول بنعاس: تصبح على خير يا ضي عين سليم 
لتقبل قمر رأسه وتدفن رأسها في خصلات شعره ويغطوا في نوم عميق.. 
(هنعرف بالاحداث لي سليم قال ان قمر فقدت الجنين وهنفهم كل حاجه بالاحداث محدش يستعجل)......

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات