Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الغرفة الفصل السابع 7 بقلم سعود نصر

رواية الغرفة الفصل السابع 7

 رواية الغرفة الفصل السابع 7 


فضلت مستنيه وكل شويه ارن عليهم اطمن وفين لما وصلو المطار للأسف كانت الطياره طلعت وملحقوش محمود ،حاولت بقدر الامكان اطمن اهلي انه مش هيضره وانهم يبلغو الشرطه واكيد الشرطه هتتصرف عن طريق السفاره وقفلت معاهم وفكرت اني اتصل بجوزي ،واتصلت فعلا لقبته بيقولي يتتصلي تاني ليه ولا خايفه علي المحروس اخوكي ،وقتها فضلت اترجا فيه ميعملش فيه حاجه وحشه وانه يسيبه وانا هعمل كل اللي يقول عليه ،بقي يقولي انتي فين وانا مش عارفه وقاعده في جراج وخايفه قولتله تسيب اخويا يرجع لو رجعتلك ،وعدني انه هيعمل كدا لو رجعت ،وصفتله انا فين وهو بيحاول يعرف المكان وقالي انا هتصرف خليكي مكانك ،وفعلا مفيش ساعه ولقيت ناس دخلت الجراج بيدورو عرفت انهم بيدورو عليا واول ماشفوني مسكوني غطو وشي وطلعوني ركبوني معاهم العربيه ،وفضلت معاهم حوالي نص ساعه لغاية موصلنا معرفش فين وطلعوني من العربيه ودخلوني 




 فيلا ،دخلت فيها لقيت جوزي الندل قاعد جوا واول ماشافني فضل يضحك ويقولي هتروحي مني فين ،جريت عليه اتحايل عليه وابوس ايده انه ميعملش حاجه في اخويا ،وقتها رفض ورماني علي الارض وقالي ،اخوكي هيشوف الجحيم علي الارض ،هندمه علي كل لحظه وكل دقيقه عشم فيها اختي وضحك عليها ،فاهمه مش هعزبه بس هخليه يتمني الموت ،اتجننت اكتر وانا بسمع الكلام دا ولما لقيته مصمم اتنرفزت وبقيت اضرب واشتم فيه وانه لو عمل في اخويا حاجه وحشه انا هقتله ،سمع كلامي من هنا وامر رجالته يطلعوني فوق وقالي كلمه ذياده الحفله اللي كانت بتتعمل عليكي هناك هتتعمل عليكي هنا لو مقفلتيش بوقك وهنا محدش هيسمعك ،فضلت اشتم فيه وانه مش راجل واذاي مراتك تعمل فيها كدا ،بقي يرد يقولي انتي رخيصه واللي حصل في اختي ميجيش واحد من اللي هيحصل فيكي وان كانت اختي حملت من واحد،انا هخليكي تحملي من عشره ،ارموها فوق ولو سمعتو صوتها كتفوها واعملو فيها اللي يعجبكم دي هديه مني ليكم
سمعت كلامه وخفت علي نفسي اكتر ،وصلوني الاوضه سكت وقفلت بوقي دخلوني ودخلو اكل معايا وقفلو الباب ومرضتش اعمل اي صوت علشان ميدخلوش عليا الاوضه ،وحمدت ربنا انهم ماخدوش مني الموبايل ومسكته بدون اي صوت واتصل علي اهلي بقيت بقدر الامكان اطمنهم وان محمود لو كلمهم يدولو رقمي يكلمني ضروري قبل ميتصل بجوزي ،وقفلت معاهم وخبيت الموبايل تاني ،وكنت هموت من الجوع وقربت علي الاكل وفضلت اكل فيه وبعد مرور الوقت جوزي اتصل بيا وبيقولي اجهزي ياعروسه للحفله ،هتكون بث مباشر ادام اخوكي ،عرفت انه وصله وانه معاه بس




 معرفش ايه اللي حصل بالظبط ،هددني في الموبايل وقفل المكالمه ،فضلت اضرب علي الباب واصرخ ولقيت الرجاله من برا فتحو الباب عليا وقفلوه وراهم وبقو يبصو لبعض ويضحكو ويتكلمو كلام انجليزي مش فهماه وبيشاورو عليا وفضلو يقربو مني لغاية مابقيت في اخر الاوضه مسكوني من درعاتي ورموني علي السرير وفضلو هما الاربعه يربطو في درعاتي ورجليا وواحد منهم حط لزاق علي بوقي وقتها لا عرفت اتكلم ولا اصرخ ولا اي حاجه وانا مربطه ادامهم وبنظرات توسل بحاول اخليهم يفكوني ،ولسا اتنين منهم بيقربو عليا وموبايلي رن ،واحد منهم طلعو من جيبي ولقي




 رقم بيرن عليا فضل يبص للرقم ويتكلم كلام انجليزي والاتنين الباقيين قربو ناحيت وشي منهم اللي بقي عاوز يعتدي عليا بالعافيه والتاني بيحاول يقطع ملابسي واما فضلت ابعده بقي يضربني علي وشي لغاية ما بوقي نزل دم منه والراجل ماسك موبايلي وبيتكلم في الموبايل بتاعه مع جوزي وشويه ولقيته بيكسر الموبايل علي الارض وهو متعصب

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات