القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتهك طفولتي الفصل السابع 7 بقلم سمية عامر

رواية انتهك طفولتي الفصل السابع 7

 رواية انتهك طفولتي الفصل السابع 7


- مراتك ؟؟؟
 قالتها نوران وهي بترتجف 

ابتسم ريان ومسك الورقة اللي هي مضت عليها و قرأها قدام عُمران و نوران : عقد جواز شرعي انما ايه اورجانيك 

اتعصب عُمران و ضر"ب اخوه وهو بيصرخ عليه : انت هتبطل تبقى حقير امتى 

ردله ريان الضر"به باجمد منها ووقعة على الأرض و طلع مسدسه من جيبه و حطه على رأسه و ...

صرخت نوران : كفايه بقى كفايه .
 ووقعت على الأرض فقدت الوعي 

قام ريان من على اخوه و شالها و خرج بيها من المكتب سايب عُمران وراه في قلبه نار قادرة انها تحرق العالم كله

نيمها في العربيه و رش عليها من العطر الرجالي بتاعه بدأت تفوق شويه بس جسمها مش قادر يشيلها ف نامت 




وصل بيها بيته الخاص بعيد عن بيت العيله شالها و طلع بيها في الاسانسير للدور ال ٢٤ كان اغلبيه البيت زجاج و عبارة عن دورين اللي تحت مطبخ و صالون و اللي فوق ٣ غرف نوم 

طلعها في أوضته و غطاها و غير لبسه و نزل تحت فضل يبص للورقة اللي في أيده و طلع قلم و مضى عليها و شالها معاه تاني 

صحيت نوران مرهقة مش قادرة تتحرك افتكرت نفسها كانت بتحلم بس لما ركزت في الاوضه صوتت و قامت وقفت لقيت نفسها لابسه قميص رجالي و بنطلون بيجامه مريح 

انتفضت وهي بتفتكر اللي حصل و عقد الجواز و جريت على بره وهي بتعيط لحد ما نزلت عند باب الشقة و حاولت تفتحه بس جرس الانذار اشتغل و جه ريان بسرعة وهو ماسك مسدسه في أيده 

اول ما شافته صوتت : انت متقتلنيش ونبي 

اتعصب و شتم بين أسنانه و حط المسدس في جيبه و شدها من دراعها جامد : انتي بتتنيلي تعملي ايه 

نوران بكل تلقائية : كنت عايزة أهرب والله معملتش حاجه 

خدها قعدها على الكنبه : انتي مش عارفة أن محدش بيهرب من جوزو ؟؟

- مين جوزو ده 

ابتسم بعصبيه : انا جوزك يا حبيبتي يعني مكانك مع جوزك 

نوران : بس انت خدعتني انا مكنتش عايزة اتجوزك 

- غصب عنك 

بصتله بحزن و كانت هتعيط صعبت عليه بمنظرها ده اللي يخطف القلب قبل العين وقال بحنان وهو بيلمس وشها : بصي هو مش غصب عنك اوي يعني انا مش وحش برضوا 

نوران بصوت ضعيف : ممكن اعرف مين غيرلي لبسي 

ابتسم بخبث : انا 

ضر"بته على كتفه و قامت وقفت بتوتر : و عملت ايه تاني 

قام وقف و قرب عليها حط ايد على خصرها و التانيه بتفك ازرار قميصها : انا معملتش اصلي بحب اخد حقي و الغزالة صاحيه مبحبهاش نايمه بس احنا فيها يلا نعمل 




شهقت ولسه هتتكلم ،طبع قبلا"ته على شفتيها و كأنها نير"ان من الجمرُ تلتهم كل من حولها في سبيل الوصول لغايتها وهو الحُب

مقدرتش نوران تقاوم قربه ليها ولا تبعد عنه ف حضنته 

" و لما البُعدُ وانتِ اقربُ لي من حبل الوريد "

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات