القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتقام في السر الفصل الثامن 8 بقلم صفاء احمد

رواية انتقام في السر الفصل الثامن 8

رواية انتقام في السر الفصل الثامن 8 


وفجاءه دخلت عليهم واتصدمت ..اي دا ياعثمان اي دا 
عثمان فاق ..فريده استني انتي فهمه غلط
سيلا ..طيب هستناك زي موعدتني باي يابيبي 
ومشيت 
فريده بعياط وغضب.. طلقني ياعثمان طلقني
عثمان بغضب ..انتي مش فهمه حاجه دي هي اللي بتبو*سني
فريده..عثمان أنا عايزاه أطلق 
ومشيت وصلت القصر
وطلعت غرفتها وفضلت تعيط لحد منامت 
وعثمان ف الشركه اتجنن بسبب اللي حصل 
وروح البيت دخل غرفته هو وفريده 
عثمان..فريده قومي 
فريده فاقت ..عايز اي ياعثمان 
عثمان بسك*ر ..عايزك 
فريده ..عثمان انت سكرا*ن 
عثمان قر*ب منها وكان شبه بيبو*سها ..ها فريده أنا وفجاءه با*سها بحب وانتقا*م وعشق وفريده مصدومه وفجاءه ضر*بتو با*لقلم ..انت حيو*ان أنا مش هسلمل*ك نفسي مهما كان انت واحد خا*ين ومش بتحبني 




عثمان بغضب..أنا عملت اي ها مش زنبي أنا عايز حقي وهخده منك 
فريده فضلت تضحك وبعدها بصتلو..انت اهبل صح شكلك اهبل أنا عمري مهديك حقك عشان نت متستهلنيش
عثمان قر*ب منها و..ولو خدت حقي هتبكي وهتفضلي تندمي أن قولتي كدا 
فريده بتحدي ..مش هتقدر يا عثمان بيه 
عثمان ..طب وكدا 
وزقها عل السر*ير وكان فو*قيها ف لحظه وبص ف عيونها ..قولتلك هقدر 
فريده ..لو راجل صح اعمل كدا عشان ف الآخر انت هتندم 
عثمان ..هندم عل اي معنديش حاجه اندم عليها 
فريده ..طب ابعد يلا 
عثمان وهو بيشم ريحه شعرها ..لا مش هبعد 
فريده مقدرش تقومو وكانت خايفه تستس*لم وز*قتو بقوه ابعد بقييي
عثمان فضل يضحك وبعد عنها ..يانا يأنتي انهارده
عند ادم 
ادم كان بيشرب سجاير 
مريم كانت وقفه ف البلكونه ..مش قولتلك بطلها بقاا 
ادم .مش بشرب غير ونا مخنوق 
مريم ..ادم 
ادم ..مم
مريم ..أنا جايلي عريس 
ادم بصدمه ..نعم انتي بتهزري صح
مريم ..مش بهزر والله 
ادم..مم الف مبروك 
مريم ..الله يبارك فيك 
ادم..هتوافقي
مريم ..اكيد مش هلاقي احسن من كدا 
ادم بحزن ..بعد اذنك 
ودخل من البلكونه 
مريم ف نفسها..كدا احسن عشان ينساني لازم ابعد 
ودخلت هي كمان 
ادم فضل يكسر ف كل حاجه ..لي لي كل حاجه بتضيع مني لييييي وفضل يعيط زي الطفل 
رن عل فريده 
عند فريده 
لقت ادم بيرن ..خير يارب 
فريده..في اي ياادم




سمعت صوت ادم وهو مكسور ...فريده أنا محتاجك 
فريده بصت عل عثمان اللي جنبها ..طيب يحبيبي في اي 
ادم بصوت خنقه .هتيجي يافريده ولا لا 
فريده ..اهدا طيب انا جيالك اهدا 
ادم ..بسرعه بدل مااعمل حاجه ف نفسي عشان بجد تعبت 
فريده ..ششش اهدا أنا جايه 
وقفلت معا 
عثمان ..في اي 
فريده بخوف ..مش عارفه ادم ادم تعبان صوته مش مريحني 
عثمان ..طيب اهدي البسي عشان نروحلو 
فريده ..طيب انا هلبس 
وفعلا لبسو وخرجو بسرعه عل بيت ادم
ادم كان ماسك الفون وفاتح صورت مريم..لي يامريم لييي 
فريده ..افتح ياادم 
ادم فتح بسرعه وحضن فريده وبيعيط زي الطفل اللي لقي أمه ..أنا تعبان اوي يا فريده تعبان




فريده بقلق ..مالك اهدا اهدا طيب 
عثمان..اهدا في اي ياادم 
فريده ..في اي صح 
ادم بزعل .. مريم هتتخطب 
عثمان ..اهدا.واكيد هنلاقي حل
ادم ...ادخلو طيب
وفعلا دخلو 
ادم ..أنا هسافر وهبعد 
فريده وعثمان ..لييييي 
ادم ..مش عايز اعيش هنا 
 عثمان ..نت كدا بتهرب 
ادم ..منا فعلا بهرب 
عند شخص مجهول 
ماسك صوره ...بس بجد عجبتني البت دي عرفت نقطه ضعفك ياعثمان وفضل يضحك بشرر...

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات