القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مالك المصري الفصل التاسع 9 بقلم نسمة مالك

رواية مالك المصري الفصل التاسع 9

 رواية مالك المصري الفصل التاسع 9


.. بسم الله الرحمن الرحيم.. لا حول ولا قوة إلا بالله..

‏سمعت مقولة ذات يوم تقول اللين باللّين و الود بالود، و الباديء باللطفِ تألفه الروح وتهواه..

و هذا تمامًا ما يفعله "مالك" مع جميلته العنيدة "إسراء"، سخر لها قلبه منذ أول وهلة وقعت عينيه عليها، كان عمرها وقتها أقل من عامان، و هو كان تخطي الثمانية أعوام، لم يتركها تغيب عن نظريه و لو لحظة واحدة، بقي معاها و حولها كظلها الظليل، حتى تعودت على وجوده ضامنة بقاءه معاها للأبد ..

" أيه المكان الحلو ده يا مالك؟"..
أردفت بها "إسراء" و هي تضع كف يدها داخل راحة يده و تهبط بحذر على درج الطائرة الواقفه على إحدي أجمل شواطئ الأسكندرية ..

شاطئ خاص تم تزينه بأروع الورود البيضاء و الشموع العائمة فوق مياه البحر الزرقاء، تتوسطهم أرجوحة معلقة مزينة بأكملها بورود اللافندر، فرقة عزف كاملة تجلس بأدواتها علي حافة الشاطئ، تغمر أقدامهم مياه البحر كلما دفعتها الأمواج..

بالجهة الأخرى طاولة عشاء موضوعة أيضًا على حافة الشاطئ عليها جميع الطعام المفضل لها..

"عجبك المكان؟"..
همس بها "مالك" و هو يلف يده حول خصرها و حملها بمنتهي الخفة أنزلها من فوق درج الطائرة..
تطلعت حولها بأعين منبهرة و هي تقول..
"عجبني بس!..ده يجنن.. بجد حلو أوي أوي"..

أهداها ابتسامته الجذابة التي خصها بها، و مد يده يُزيح خصلات شعرها التي تمنعه من رؤية عينيها مغمغمًا.. 
"مافيش حاجة أحلى منك يا إسراء"..

نظرت له نظرة مطّولة قبل أن تقول بتسأل..
"و بعدين معاك يا مالك؟ أيه أخر عمايلك معايا دي و أنت عارف كويس حقيقة شعوري من ناحيتك!"..





"أنا مش بس عارف حقيقة شعورك من ناحيتي..ده أنا فاهمك أكتر من نفسك و واثق أنك بتحبيني حتى لو أنتي مش معترفة بحبك ليا في الوقت الحالي"..
اقترب منها وقف أمامها مباشرةً، رفع يديه و احتضن وجهها بين كفيه مكملاً بهمس خرج من أعمق نقطة بقلبه.. 
"أما بقي اللي بعمله معاكِ ده ملوش أخر زي حبي ليكِ بالظبط و اتأكدي أننا لما نتجوز و يتقفل علينا باب واحد وقتها هتكتشفي إنك مش بس بتحبيني"..
غمز لها و تابع بجرائة و هو يصوب عينيه على شفتيها قائلاً..
"ده أنتي هتطلعي بتموتي فيا و بتعشقيني و هدوبي فيا دوب كمان "..

"اممم.. مالك أيه اللي بتقوله ده!! ".. دمدمت بها و هي تبتعد عنه بستحياء، لكنه لم يمهلها و قبض بلهفة على كفها جذبها عليه محاوطًا كتفيها بذراعه، صدحت صوت ضحكته، يضحك بسعادة بالغة حين رأي تأثيره عليها و تأثير كلماته بدي واضحًا على وجنتيها التي توهجت بحمرة الخجل، و لمعة عينيها التي لا تضوي و يُشع بريقها إلا معه..
"طيب تعالي غيري هدومك في الشالية الأول و ألبسي الفستان اللي جبتهولك عشان نكمل كلمنا و احنا بنتعشى سوا"..

تنهدت بقلة حيلة و هي تسير خلفه لداخل الشالية، عينيها تتأمله بنظرات لا تخلو من الإعجاب مستغله عدم رؤيته لها، زينت إبتسامة قسماته الوسيمة حين لمح نظرتها له بطرف عينيه جعلت قلبه يتراقص بفرحة غامرة..

وصل إلى غرفة بالطابق الثاني فتح بابها، و دفعها للداخل برفق و هو يقول.. 
" اجهزي براحتك.. خدي كل وقتك و أنا هفضل مستنيكِ يا إسراء "..
حديثه كان يحمل أكثر من معنى اهمهم أنه سيظل دومًا في إنتظار اعترافها له بحقيقة ما تحمله في قلبها تجاهه..

اكتفت بأماءه صغيرة برأسها، تهربت من عينيه قبل أن يغلق هو الباب عليها تاركًا لها بعض الخصوصية، و من ثم دلف هو للغرفة المجاورة لغرفتها و شرع في تبديل ثيابه هو الأخر..

.............................. صلِ على محمد...........

داخل قصر الدمنهوري..

تسللت بنات "فارس" واحدة تلو الأخرى للداخل خلف "عهد" التي شعرت بالقلق على " مكة" فذهبت خلفها لتطمئن عليها..
"أيه اللي بيحصل ده يا حسن!!"..
نطقت بها "عهد" بعدما شهقت بقوة حين رأت "حسن" يحمل "مكة" على ذراعيه و يخرج بها من حمام السباحة..

أجابتها "مكة" بصوتٍ مرتجف يظهر عليه الخوف قائلة.. 
"عهودة أهدي.. أنا وقعت غصب عني و حسن نزل يساعدني".. 





وضعها "حسن" على أقرب مقعد و جثي على ركبتيه أرضًا أمامها يتفحصها بنظراته الثاقبة مغمغمًا بلهفة..
" أنتي كويسة يا مكة؟"..

تنهد بارتياح حين حركت "مكة" رأسها بالإيجاب، كان لا يرى لا يهتم بأحد سواها، تأكد أنها بخير و لم تُصاب بأي أذى أثناء سقوطهم، و أخيرًا انتبه لحاله عندما رآها تُشير له بعينيها على الحشد الذي تقف خلف ظهره..

أبتعد عنها ببطء و انتصب واقفًا للحظات يحاول استجماع شتات نفسه، خمن بخبرته من يقف خلفه الآن، أيقن أن جميعهم نساء من صوت همساتهم و ضحكاتهم المكتومة، عادت ملامحه الجامدة من جديد قبل أن يلتفت لهم..

"هتقول أيه ل غفران لما يشوفك بالمنظر ده؟!"..
أردفت بها "عهد" و هي تُشير على ثيابه الغارقة بالمياه..

تحدث "حسن" بشجاعة قائلاً.. 
"هقوله الحقيقة يا هانم.. عن إذن سيادتك"..
أنهى جملته و سار من أمامها بخطي ثابتة، بعدما ألقى نظرة خاطفة تجاه "مكة" التي أبتسمت له إبتسامة هائمة..

" واو واضح إن في هنا لاف استوري تجنن".. همست بها "فاطمة" داخل أذن "زهراء" لكنها وصلت لسمع والدتها " إيمان" فرمقتها بنظرة نارية أخرستها بها..

بينما اندفعت "إسراء" نحو "مكة" و حاوطت كتفيها ساعدتها على النهوض و هي تقول بقلق جمٍ..
"تعالي معايا يا مكة نطلع فوق عشان تغيري هدومك اللي اتبلت دي لتخدي برد يا حبيبتي"..

تهربت"مكة" بعينيها من نظرات "عهد" و جدتها" فاتن" التي مثلت انشغالها بالحديث مع"إلهام" والدة "إسراء "..

"أيه اللي وقعك يا مكة؟".. أردفت بها "عهد" بنبرة حادة لكنها هادئة..

لتقول" خديجة" بصوتها الحنون تحاول تشتيت انتباه البنات عن ما يحدث .. 
"أيه رأيكم نشغل ميوزك و البنات ترقص شوية"..

قفزت" فاطمة" بفرحة و هي تقول بتأيد.. 
" فكرة واو يا ديچا.. و بما فنانة شاملة فأنا اللي هعلمكم الرقص بأنواعه."..

" ديل يا فطومة.. يالا شغلي الميوزك يا رواء على ما هما يرجعوا".. غمغمت بها "خديجة" و هي تتنقل بعينيها بين"عهد" و" إسراء " تحثهم على الذهاب ب "مكة" لتبدل ثيابها قبل أن يراها والدها هكذا..

بالفعل هرولت" إسراء " بهما لداخل القصر و من ثم لأقرب غرفة بعدما أرسلت إحدي العاملات لجلب كل ما تحتاج إليه " مكة"من ثياب..

" حفيدتك واقعة لشوشتها في الواد الحليوة المبلول اللي لسه معدي ده يا أم غفران".. قالتها" إلهام" بصوتٍ خفيض و هي تنظر لها نظرة شقاوة جعلتها بغاية اللطافة أجبرت "فاتن" على الضحك مدمدمة..
"اممم.. طيب والواد المبلول ده تفتكري واقع لشوشته فيها هو كمان يا أم إسراء؟ "..





قالت" إلهام" بابتسامة مشاكسة.. 
"ده واقع أكتر منها كمان.. و لو مش واقع مكنش اتبل! ".. 

ظهر الحزن على ملامح" فاتن" و تحدثت بأسف قائلة..
"ده خاطب يا إلهام "..

شهقت" إلهام " بخفوت و هي تقول.. 
" خاطب!!و لما هو متنيل خاطب بيشغل دماغ البت بيه ليه بس! "..

أجابتها" فاتن" بتنهيدة قائلة.. 
"هو مش شاغل دماغها.. ده شاغل قلبها و مكة مالكة قلبه ".. 

...................لا إله إلا الله وحده لا شريك له..............

" مكة"..
أجلستها" عهد" على مقعد أمام منضدة الزينة و بدأت تجفف لها خصلات شعرها و ترمقها بنظرات عاتبة عبر المرآة. مردفة بهدوء .
" و آخرة حبك ل حسن ده أيه يا مكة؟ "..

أبتسمت" مكة " إبتسامة متسعة و هي تقول بفرحة غامرة..
"أعترف لي بحبه يا عهد.. قالي أنه بيحبني زي ما أنا بحبه و مش هيقدر يتجوز واحدة غيري عشان كده هيفسخ خطوبته"..

نظرت "عهد" ل "إسراء" بأعين جاحظة و ملامح بدت عليها الصدمة، صدمة كانت كفيلة بفقدان" عهد" النطق حين توقعت القادم، لتتحدث "إسراء" مستفسرة ..
" هيسيب خطبته عشانك!! "..
أومأت لها" مكة" بستحياء، لتتابع" إسراء " بتسأل قائلة..
" و أنتي موافقة على اللي هيعمله ده؟".. 

"هو مش بيحب خطبته يا طنط إسراء.. بيحبني أنا و لو اتجوزها هيظلمها لأن قلبه مش هيكون معاها"...

أردفت "عهد" بحدة قائلة .. 
"و هتقدري تكملي معاه و أنتي عارفة أنه ساب خطبته اللي أكيد بتحبه و إلا مكنتش وافقت تتخطب له و جرح قلبها و ارتبط بيكِ أنتي.. هتقدري تعملي في بنت زيك كده يا مكة؟"..

ساد الصمت للحظات قبل أن ترد عليها" مكة" بابتسامة مزيفة قائلة..
"اه هقدر يا عهد" ..
نهضت واقفة و نظرت لها، خاصةً لعينيها و تابعت بنبرة مخيفة دبت الرعب بأوصال" عهد"..
" زي ما أنتي قدرتي تعمليها و ختي بابي من مامي و اتجوزتيه رغم أنه كان متجوز و مخلف طفلين كمان مش مجرد خطوبة!!"..

حديثها كان بمثابة فاجعة بالنسبة ل "عهد" التي شعرت في هذه اللحظة بالدنيا تومض من حولها، كأنها تلقت صفعة أطاحت برأسها أفقدتها توازنها.. 

.................. سبحان الله وبحمده.........

بحديقة القصر..

جلس" فارس " برفقة" غفران " يمسك كلاً منهما جهاز صغير ينطلق منه كرات مطاطية تندفع مثل طلقة الرصاص، يصوب "فارس" على أبناء "غفران" الذين جن جنونهم حين استمتعوا لصوت الموسيقى الراقصة ممزوجة بصوت ضحكات البنات المدللة..

كلما حاول أحدًا منهم الدخول من باب القصر الداخلي يصرخ بألم حاد حين يُصاب بإحدى الكرات..
"أقعد مكانك يا *** منك له أحسن لكم بدل ما ازعلكم على أعز ما تملكوا "..
قالها "فارس" بلهجة حادة لا تحمل الجدال جعلتهم ينصاعوا لحديث على الفور و يجلسون على مقاعدهم يتلون كما لو كانت تحتوي على أشواك جارحة..

نظر له "غفران" و أبتسم بشرود و هو يقول.. 
"كان عنده حق اللي قال البنت حبيبة أبوها.. وأنا مكة بنتي عندي بالدنيا كلها و مش عارف هعمل أيه
لما يجي اليوم اللي هتتجوز فيه و تروح لراجل غريب و تسبني!"..

"لا ما حسن مش غريب يا أبو مالك".. نطق بها "فارس" و هو يُشير له تجاه" حسن" الذي يسير نحوهما..

ضيق "غفران " عينيه و نظر له، ليرقص" فارس " حاجبيه له مغمغمًا بغروره المعتاد..
"ده أنا فارس الدمنهوري.. يعني قاري الليلة كلها و الداخلة اللي داخلها علينا حسن دي دلوقتي.. جاي يطلب إيد مكة منك و هتقول فارس قال"..

قال "غفران" بهمس دون تحريك شفتيه..
"الحق يتقال الواد ميترفضش يا فارس و مش هكدب عليك يا صاحبي أنا يتمناه لبنتي و نفسي أفرح بيها و أشوفها بالفستان الأبيض انهارده قبل بكرة.. أيه ده!! "..
نطق بالاخيرة حين إنتبه لثياب" حسن" التي تقطر مياه.. 
" أيه اللي عمل فيك كده يا حضرة الظابط؟!".. 

وقف "حسن" أمامهما مباشرةً، رفع يده و خلل أصابعه داخل خصلات شعره الرطبة أبعدها عن جبهته مغمغمًا.. 
" دكتورة مكة بنت سيادتك يا فندم".. 

نظر له" غفران " بحاجب مرفوع و تحدث بتسأل قائلاً.. 
"مالها بنتي؟!".. 

هندم" حسن" ثيابه، تنحنح كمحاولة منه لإيجاد صوته و تحدث بلهفة قائلاً.. 
" أنا يشرفني ويسعدني أطلب أيد الآنسة مكة من حضرتك يا معالي الوزير".. 

نظر كلاً من "فارس، غفران" لبعضهما البعض بملامح متفاجئة.. 
"أنت فاجئتني يا حسن بطلبك ده.. أنت عارف انك بالنسبة ليا زي مالك أبني من قبل حتى ما تتعين رئيس الحرس و يعز عليا أرفض طلبك ده ".. أردف بها" غفران " بجدية باحتة و من ثم نظر ل "فارس" و تابع بأسف.. 
"بس أنا لسه كنت بقول لفارس إن موضوع جواز مكة ده مرفوض نهائي في الوقت الحالي عشان البنت تقدر تركز في دراستها".. 

تحدث" حسن " بأعين تفيض بالعشق قائلاً بنبرة متوسلة.. 
"عمي غفران أرجوك وافق على جوازي من مكة و أنا أوعدك إني مش هعطلها عن دراستها أبدًا.. بالعكس أنا هفضل معاها و في ضهرها لحد ما تتخرج و تبقي أحسن دكتورة في مصر كلها".. 

التزم" غفران " الصمت و نظر ل" فارس" يحثه على الحديث، فنظر "فارس" ل "حسن" و أردف مستفسرًا و هو يُشير على يده الخالية من الحلقة المعدنية التي كانت تزين أحدي أصابعه.. 
" هو أنت مش خاطب يا حسن و فرحك المفروض يكون الأسبوع الجاي تقريبًا؟! ".. 

ظهر التوتر على ملامح" حسن" فشل في إخفاءه و هو يقول.." كنت خاطب و محصلش نصيب لأني مقدرتش أكمل معاها و أنا قلبي مع مكة".. 
نظر ل"غفران" و تابع بنبرة راجية.. 
" بتمنى سيادتك توافق على طلبي و تحدد ليا ميعاد أجيب أهلي و نتقدم رسمي".. 

ظل" غفران " على صمته مكتفي بالنظر له نظرة متفحصة أثارت الريبة بقلبه، ليقطع "فارس " الصمت قائلاً.. 
"طيب يا حسن روح أنت دلوقتي لحد من الحرس عندي خليه يجبلك هدوم تانيه غير المبلولة دي.. غير هدومك قبل ما تتعب و تعالي نكمل كلامنا".. 
أنهى حديثه و نظر ل" حسن" نظرة ذات مخزي يخبره أن يتركه و هو سوف يتحدث مع "غفران.. 
أومأ له" حسن" و هو يقول.. 
"حاضر يا فارس باشا.. بعد إذنكم".. 

انتظر "فارس" حتى أبتعد "حسن" عنهما بالقدر الكافي و تحدث بأسف قائلاً.. 
"الواد ده كان لابس دبلته من شوية و لسه قالعها قبل ما يجي يطلب منك مكة".. 

تنهد" غفران " تنهيدة حزينة و هو يقول.. 
"عارف يا فارس عشان كده رفضته.. لو هو فعلاً بيحب بنتي و شاريها يبقي هيعمل المستحيل عشان يخليني أوافق عليه ".. 
صمت لوهلة و تابع بفزع ظهر على قسماته.. 
" تفتكر الزمن بيعيد نفسه تاني يا صاحبي؟! ".. 

اصطك" فارس " على أسنانه بعنف كاد أن يهشمها و تحدث بغيظ قائلا.. 
" اللي عملناه بيترد لينا بالحرف بدليل إبنك البجح اللي خطف بنتي و بطيارتي يا جدع!! ".. 

أبتسم له" غفران" و هو يقول.. 
"متخفش على بنتنا من مالك.. أنت عارف انه يموت عشانها".. 

" أنا مش خايف على إسراء بالعكس أنا خايف على مالك أبني منها.. البنت هتتعب قلبه معاها لأنها عنيدة جداً و دماغها جزمة قديمة و مغرورة أوي ".. 
نظر للفراغ بشرود مرددًا .. 
" واخدة كل صفاتي المنيلة بستين نيلة".. 

ظهر الخوف لمرآي تعابير و جههم و تحدثا بنفس واحد.. 
" يا ترى الزمن مخبي لولادنا أيه؟ ".. 

....................... سبحان الله العظيم.......... 

" مالك"..




بعدما أنتهي من تبديل ثيابه لبدلة سوداء بغاية الفخامة،صفف شعره الفاحم بعناية فائقة، نثر عطره الفاخر بغزارة، و وقف أمام باب الغرفة المتواجده بها "إسراء" ينتظر خروجها بنفاذ صبر.

لجم نفسه بشق الأنفس حتى لا يقتحم عليها الغرفة و يأخذها في عناق محموم عسى أن تهدأ نيران قلبه المشتعلة بسبب عشقه لها..

سار ذهابًا و إيابًا بأنفاس متهدجة حتى استمع لصوت الباب يُفتح ببطء عكس خفقات قلبه الذي ينبض بجنون، كاد أن يغادر صدره من قوة خفقاته..

خرجت "إسراء" بخطي متمخترة على إيقاع نبضاته، كان يقف موليها ظهره، كتم أنفاسه قبل أن يلتفت بلهفة و يتطلع لكل أنش بها بأعين متوهجة..

تركت شعرها الكستنائي الطويل ينسدل على ظهرها فهبط محاوطًا وجهها الملائكي بهالة خطفت أنفاسه، وضعت لمسات لا تُذكر من مساحيق التجميل،زينت شفتيها التى تفقده صوابه بلون عنابي يشبه لون فستانها المحتشم الرقيق الذي يظهر جمال قوامها الممشوق دون أن يظهر مفاتنها ..

تطلعت له "إسراء" بابتسامتها التي تُذيب قلبه المُتيم بها عشقًا و همست بصوتها المُدمر لكل حصونه قائلة.. 
"شكلك حلو أوي فى البدلة يا مالك".. 

دارت حول نفسها مكملة.. 
"و زوقك حلو كمان في الفستان رغم أنه متقفل أوي بس عجبني.. ميرسيي بجد يا مالك".. 

اقترب منها وقف أمامها بطوله الفارهه، ألتهمها بعينيه متعمقًا النظر داخل عينيها ، و مد يده قبض على كفها جعل أصابعه تتخلل أصابعها و تشتبك بهم بقوة.. 

علقت أنفاسها بصدرها و هي تستشعر الذبذبات الحارة المنبعثة من جسده الآخذ بالاقتراب منها، لكنها بارعة في رسم الجمود و اللامبالاة على قسماتها خاصةً حين همس لها بلهجة خشنة كأنه يثبت لها مشاعره و ملكيته إياها وحده.. 
"أنتي اللي جميلتي يا إسراء".. 

وضع يده الأخرى بجيب سرواله حب منه علبة مخملية صغيرة، و قام بفتحها أمام عينيها لاتظهر بها قلادة من الألماس البراق مدون عليها إسمه و بداخله أسمها".. 

شهقت" إسراء " بصوتٍ خفيض مرددة بفرحة.. 
" الله.. دي عليها اسامينا!"..

حمل" مالك" القلادة بيديه و قام بوضعها حول عنق" إسراء " التي رفعت شعرها ليتمكن هو من أغلاقها.. 

مال بجسده عليها حتى أصبح وجهه مقابل عنقها تمامًا، أنفاسه الساخنة تلفح نعومة بشرتها و هو يقول.. 
" إسمك جوه أسمى.. زي ما انتي جوه قلبي يا روح و قلب مالك".. 
ختم جملته و لثم عنقها بقبلات متلهفة جعلت أنفاسها تتلاشى شيئًا فشيئًا، ف قبلات العنق كافية لهزيمة أي جسد مهما كانت درجة تحكمه في مشاعره.. 

رفعت كف يدها و دفعته بصدره عنها و هي تقول.. 
"أنت كده هتزعلني منك و هتخليني أقولك روحني دلوقتي حالاً يا مالك".. 

قربه منها يدفعه للإنهيار داخليًا، أطلق أنفاسه المحبوسة برئتيه، أطبق جفونها فورًا و هو يتنفس بعمق حتى يمنع نفسه عنها خشية أيّ خطوة قد يقدم عليها معاها تاليًا.. 

رسم إبتسامة مطمئنة على محياه الوسيم، و قبض على يدها من جديد ضغط على كف يدها برفق و سحبها خلفه مغمغمًا.. 
"لا يا حبيبتي متزعليش.. تعالي نتعشى سوا أكيد أنتي جعانة".. 

سارت معه لخارج الشالية حتى وصلوا لطاولة الطعام، أجلسها على مقعد مقابل مقعده، تطلعت للطعام و للمكان من حولها بسعادة بالغة مدمدمة.. 
"اممم.. المكان هنا تحفة و هوا البحر يرد الروح و الأكل شكله يفتح النفس.. لا و كمان ده كل الأكل اللي أنا بحبه"..
نظرت له بابتسامة مكملة بامتنان.. 
" كان عندك حق لما قولت إننا هنسهر سهرة مش هنساها أبدًا".. 

غمز لها و أشار بيده للفرقة الموسيقية التي بدأت بالعزف مغمغمًا.. 
" و هسمعك بقي أغنية بحبها أوي.. لما بسمعها بحس أنها بتوصفنا ".. 

لم تهتم" إسراء " بالاغنية في بادئ الأمر، و شرعت في تناول طعامها بشهية، في حين أن" مالك" ظل يتطلع لها بنظراته العاشقة، يثق أن كلمات تلك الأغنية ستلفت انتباهها و تشعل كل حواسها و قد حصل على ما يرده بالفعل و توقفت عن الأكل و رفعت رأسها نظرت له بخجل جعل وجنتيها يتوهجان بحمرة قانية .. 

نهض هو من مكانه و وقف أمامها مباشرةً، مد يده لها لتضع هي يدها بين راحته و نهضت على مهلٍ، سارت معه حتى توقف بها على حافة الشاطيء، لف ذراعه حول خصرها، و بدأ يرقص معاها على كلمات أغنية تصف قصة عشقه لها.. 

"يهون السهر كرمال الحب، لو أنسى النوم عمري ما أنساك، 
طبع الوفا بدمي سرى، لو تطلب روحي الروح تفداك،

أنا لو قلبي دق دوم تا تا تك دوم تك عيونك عند الحق بدمي أفديها،

لو تسمع قلبي رح تفهم حبي، و تنسى هالغربة
و منك تمحيها.

و حياتك عندي ما تفيد العندة ما بزرع وردة
و أنسى أسقيها، 

وأنا لو روحي تروح لغيرك لا ما تروح
إنت سبب الجروح و أنت مداويها، 

و يهون العمر فدوى للقلب و يهون السهر كرمال الحب، 

تؤمر على قلبي والله تمون، تهواكِ عيوني لغيرك لا ما تميل، 

قلبي مجنونك ويا محلى الجنون، و العين تصونك وحبي لك دليل، 

اللي يهنيكي تفداه العيون و اللي يبكيكي يا ويله ويل، 

أنت تغنيلي عليها عيون، و أنا أغنيلك إشهد يا ليل، 

وانا لو قلبي دق دوم تا تا تك دوم تك
عيونك عند الحق بدمي أفديها، 

لو تسمعي قلبي رح تفهمي حبي، وتنسي هالغربة
ومنك تمحيها.

خطفها في عناق محموم، ود لو يخفيها داخل ضلوعه، و همس بعشق تخطي كل الحدود قائلاً بنبرة راجية.. 
"أنا بحبك يا إسراء.. خليكي معايا هنا جوه حضني.. متسبنيش و تسافري"..

"آآآآآه يا ماااالك يا ريتني ما سفرت و سمعت كلامك و فضلت جوه حضنك"..
صرخت بها "إسراء" التي عادت للتو لواقعها المرير بعدما داهمتها إحدي ذكرياتها التي تحيا عليها،رفعت يدها و قبضت على القلادة التي تُزين عنقها بقبضة من حديد تخفيها عن انعكاس صورتها الواقفة أمامها، و صاحت في وجهها بصراخ مقهور قائلة..
" لن تتمكني من أخذها مني إلا بإزهاق روحي أولاً "..

" متتكلميش معايا بالإنجليزي.. أنا بتكلم عربي زيك بالظبط".. نطقت بها ببرود ثلجي مكملة بابتسامة خبيثة..
"ما أنا نسختك اللي هترجع مصر عشان أنتي هتفضلي هنا للأبد يا إسراء.... "..

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات