Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل التاسع 9 بقلم اسراء هاني شويخ

 

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل التاسع 9 بقلم اسراء هاني شويخ

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل التاسع 9 


9
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما على خير 
كانت هذه الجملة هي التي نطق بها الشيخ و قبل أن يكملها كان محمد قد جذبها لحضنه بيد واحدة يضمها بكل قوة دافن وجهه في عنقها يشتم عبيرها حتى يصدق انها أصبحت ملكه يقبله بنهم غير مهتم لمن حوله فقد أصبحت له وحده و لن يبعدها عنه ايا كان التمن 
ابو احمد : احم احم نحن هنا 
هالة : كل ده و ما تعرفهاش ازاي لو تعرفها 
محمد و هو يضمها بقوة اكبر : دلوقتي اقدر اقول انها حبيبتي و قلبي و كل حياتي و ملك قلبي و ما حدش حيقدر يبعدها عني لآخر يوم في عمري 
شعر في انتفاضة جسدها بين يده و جسدها أصبح مثل اللهيب نظر إليها ثم غمز لها وهمس : جسمك زي النار بدون ما اعمل حاجة كل ده من حضن 



عض على شفتيه : اومال لو عملت حاجة تانية حيحصلك ايه 
اسراء " بس يا محمد انا حسورق منك 
محمد بعشق: لا عايزك فايقة حنروح مشاوير كتير اوي 
اسراء : حنروح فين 
اخرج من جيبه منديل و مسح المكياج عن وجهها و هز يهمس : ما استحملش اشوف حد يبصلك و انتي حلوة تعالي معايا و انتي تشوفي حنروح فين يا قلب قلب محمد 
سحبها من يدها و خرج بها 
محمد : تصدق مش حينفع كدة 
إسراء : كدة ازاي 
حملها لتشهق بخجل ودفنت وجهها بعنقه و انفاسها تسري في جسده جعلته يتنفض بقوة و قلبه كاد يخرج من مكانه من شدة تأثيرها عليه اغمض عينيه ينهج بقوة و صدره يصعد و يهبط و أنفاسه تتعالى 
محمد : انتي بتلعبي بالنار يا أسو انتي مش قدها 
اسراء : طيب نزلني 
محمد : حاكلك يا اسراء صدقيني لاكلك 
خرج بها وضعها بالسيارة برفق و ربط الحزام قبلها قبلة حنونة بجانب شفتيها جعلتها تنصهر و مشى ركب على الكرسي الاخر نظر إليها طويلا 
محمد بعشق : إسراء انا مش بحلم صح 
اسراء : لا ي قلب اسراء مش بتحلم 
محمد : مش مصدق 
اقتربت منه ببطء ووضعت كفها على وجهه و قبلته بجانب شفتيه من الخد الاخر اغمض عينيه يستشعر قبلاتها و انفاسها حتى كادت تذهب بعقله نظر إليها يتأملها بعشق 
اسراء: و كدة لسة مش مصدق 
محمد : انا كدة تأكدت اني بحلم اصل اللي بيحصل ده قلبي مش مستحمله 
اسراء : انا معاك و في حضنك يا روح قلبي 
محمد بصوت يرجف : اسراء اوعديني عمرك ما تسبيني لأي سبب كان 




اسراء : اوعدك بس انت بقى اللي ما تسبنيش 
مستحيل قالها محمد و هو يجذبها بحضنه بقوة حتى ألمها 
محمد : مستحيل اسيبك ده لو على رقبتي يا قلب قلبي يالا احنا نتغدى انا ميت جوع و نفسي مفتوحة عالدنيا كلها بس نروح مشوار الاول 
اسراء : مشوار ايه 
مشى بسيارته لتضع يدها بداخل يده و تنام على كتفه فعلتها هذه جعلته يكاد يجن 
محمد : شكلي حخطفك يا أسو 
اسراء : أسو و كل حاجة فيها تحت امرك يا قلب أسو 
وقف امام محل مجوهرات و فتح لها الباب هبطت منه بسعادة كبيرة أمسك يدها بقوة 
اسراء : احنا جايين هنا ليه 
محمد : شبكتك يا قلب محمد هي ده حاجة تفوتني 
اسراء : بس انا مش عايزة غيرك 
محمد : والله عارف و عارف انك ما بتحبنيش عشان فلوسي انا متأكد بس انا بحبك و عايز اجبلك الدنيا كلها 
دخل المحل و بدأ يضع أمامها اغلى و أجمل المجوهرات 
اسراء : محمد مش عايزة غير دبلة عليها اسمك 
محمد : اسراء ما تعبيش قلبي اختاري كل اللي يعجبك 
اختارت سلسلة خفيفة و خاتم خطوبة ناعم جدا 
محمد : بقى كدة 
اختار لها طقم كامل و اسنيال جميل جدا و غمز للبائع ليحضر علبه وجدت بها سنسال عليه اسمه و اسمها لتشهق بفرحة و تحتضنه بقوة 
اسراء : بس ده كتير عليا اوي 
محمد : كنوز الدنيا قليلة عليك يا قلب محمد 
جذبها من يدها و جلس بها مرة أخرى و وقف بها أمام مطعم 
محمد : حناكل لاني ميت جوع بس الأول لازم احلي بيكي الاول 
نظر إلى شفتيها ابتلع ريقه بصعوبة و التهمهم يذوبهم بين شفتيه حتى كادت تفقد وعيها للطرق ظابط فتح الشباك و هو يحاول التكلم لإيجاد صوته 
الضابط : طيب شوفلك ركنة أو شقة مفروشة 
محمد : احم انا مش فاهم 




الضابط : قوم معايا انت و السنيورة و انا افهمك 
محمد " دي مراتي 
الضابط : اشوف اسمها في البطاقة و بطاقتها 
محمد : لا منا اتجوزتها النهاردة فملحقتش اغير البطاقة 
الضابط: تبقى تقول ده في الاسم 
///// 

دخل القاعة و قلبه يبحث عنها قبل عينه حتى شاهد ليتنهد بارتياح و بدأ بالشرح و هو ينظر إليها بلهفة يتمنى لو يجذبها لحضنه ليعرف طعمه و تأثيره 
سيف : و كدة احنا خلصنا المادة و حنبدأ مراجعة المحاضرة اللي فاتت حد عندو اي سؤال 
رفعت طالبة يدها 
الطالبة بدلع : دكتور سيف كلمنا عن نفسك انت حبين نتعرف عليك 
سيف و هو ينظر لمنى بعشق شديد : احم اسمي سيف الخالدي عندي ٣٢ سنة 
توقف و تنحنح بصوته ثم نظر إليها و اكمل : و مش متجوز 
طالبة أخرى: يعني حد زيك دكتور و احم و قمر كدة ليه ما تجوزش لحد دلوقتي 
ضحك الجميع بقوة و أصبح وجهه شديد الاحمرار تنظر إليه منى بشرار جعله يبتسم عندما شعر انها تغار عليه 
سيف : عشان ما كنتش بفكر في الجواز و كنت عايز احب الاول 
طالبة أخرى بدلع : و ما فيش وحدة من كل اللي بتدرسهم خطفت قلبك 
نظر إلى منى ثم هز رأسه بالايجاب : انتهت المحاضرة ياريت تذاكروا عشان نراجع المحاضرة اللي جاية 
طالبة بدلع : ليه بس يا دكتور دي المحاضرة حلوة اوي اوي 
احم يلا اخرجوا عايز اخلص شغل هتف بها سيف و هو يمثل انشغاله 
بدأ الطلاب بالخروج لتقترب منه منى و عينيها تقدح بالشرار انتظرت حتى خرج الجميع وقفت امامه تنظر له بغيظ شديد 
يعني حد زيك دكتور و قمر انننن مش متجوز قالتها بغيظ و هي تقلد البنات 
سيف و هو يضحك بشدة على طريقتها : انا ذنبي ايه هي اللي قالت 
منى : و انت كنت مبسوط و هما بيتكلموا بدلع و بيتغزلوا فيك 
اقترب منها حتى أصبح يتنفس انفاسها 
سيف : و انتي بقى اللي مزعلك غيرانة 
منى بتوتر : ازعل و اغير ليه يعني انت فاهم غلط على فكرة 
سيف : منى انا ميت جوع من امبارح ما كلتش حاجة
منى : طيب ما تروح تاكل ايه اللي مانعك 
سيف: ما بحبش آكل لوحدي 
منى ؛ و ايه اللي مطلوب مني 
سيف : تعزميني عالغدا 
منى بسعادة حاولت اخفاءها : ايه ما خدتش المصروف من والدتك 
سيف بابتسامه : تؤ معقباني و نمت الليلة بفندق 
منى : صعبت عليا حاعزمك على فول و طعمية 
سيف و هو يضحك بشدة : حد بيتغدا فول و طعمية 
منى : انت كمان حتتشرط 
سيف : خلاص حاكل اي حاجة المهم تكوني معايا انا حسبقك بالعربية لقدام شويا عن الجامعة عشان مش حستحمل حد يبصلك بصة مش كويسة 
ابتسمت و هزت راسها بالايجاب خرج هو في الاول لتتبعه بعدها بقليل صارت امام الجامعة لتجده ينتظرها و بعد أن تأكدت من عدم وجود احد صعدت اللي سيارته بسرعة 
سيف : دي تاني مرة تركبي في عربيتي بس اول مرة صراحة ما كنتش طايقك 
منى : بقى كدة و لا انا صراحة 
سيف " لا يا شيخة ده انتي من اول مرة و انتي بتعاكسي فيا و كنت حتاكليني 
منى : انت مغرور اوي ليه من حلاوتك و لا من حلاوتك 
اقترب إليها بشدة حتى أصبح أمام شفتيها مباشرة 
سيف و هو يتأمل خجلها بسعادة كبيرة : ايه مش حلو 
منى بصوت بالكاد يسمع : احم يلا اطلع عشان نتغدى مش عايزة اتأخر 




نظر إليها يتأمل ملامحها الهادئة الرقيقة ثم طبع قبلة على جبهتها اكتفى بها لانه لا يريد ان يضايقها نزل امام مطعم على البحر هادئ و جميل جدا 
منى : الله ايه المكان الجميل ده يجنن 
سيف : ده مكاني المفضل 
منى : حلو اوي 
سيف بهمس : انتي احلى 
توردت و جنتيها بخجل ثم قالت : يلا اطلب بسرعة مش عايزة اتأخر 
طلب سيف الاكل و بدأ يتكلم معها يخبرها عن حياته الا نور لم يتكلم عنها نهائيا و هيا كانت تخبره عن نفسها يستمع إليها بانتباه شديد يتأمل شفتيها و هي تتكلم 
سيف: يا ترى طعمهم ايه 
منى : هما ايه 
سيف : احم الاكل اللي اتأخر اصلي جعان اوي 
توردت وجنتيها و شعرت انها ستنصهر من الخجل عندما فهمت ما يقصد غمز لها بدأ ان شعر انها ستذوب 
أتى الجرسون بالأكل و بدأ يأكل بنفس مفتوحه و هي امامه 
ليأتيه اتصال من محمد 
سيف : اه يا عريس 
محمد : انا قولت ده نقكك اقسم بالله 
سيف بضحك : خير في ايه 
محمد : بكلم خالد تلفونوا مقفول حاول تجيبوا و تجيني القسم 
سيف : اسم ليه عملت ايه 
محمد : احم كنت مع اسراء في العربية و خدونا 
سيف : خدوك كدة من الباب للطق و لا فعل فاضح في الطريق العام انا حجيب العيش و الطعمية و احصلك يا قلبي 
محمد : يا خفة دم اهلك يا راجل أنجز و تعالا 
سيف : حاضر مسافة السكة 
قفل الخط و بدأ يخرج من جيبه نقود وضعهم على الطاولة 
سيف : انا اسف بس لازم نمشي قومي نوصلك 
منى : مش انا اللي عزماك 
سيف : ههههه انا راجل برضو و لا ايه رايك 
منى : احم انا بقول نمشي 
وقفت و بدأت تمشي ليمسك يدها و يضغط عليها و سار بها حتى صعدا العربية و اوصلها إلى المنزل 
سيف : منى 
منى : ايوة 
سيف: رقم تلفونك عشان احيانا بلف حوالين نفسي على ما اوصلك 
منى بخجل : هات تلفونك 
اخذت تلفونه و وضعت رقمها و رنت على هاتفها لتسجل رقمه و نزلت مسرعة تحت نظراته ثم أسرع إلى صديقه 
//// 
منذ أن علمت انه هو ابن ضرة امها التي سرقته و تزوجت بعظ ان كانت صديقة عمرها لم تكلمه نهائيا حاول كثيرا ان يكلمها يتصل بها دون فائدة و تقدم لخطبتها فوق المليون مرة و في كل مرة كانت تطرده و تهزئه والدتها يعود مجددا لكنه عندما شعر انها ستذهب من بين يديه
ارسل لها رساله جعلتها تبكي بنحيب 
" انا ماليش ذنب تعاقبيني العقاب ده انا تناقلت لمكان تاني يا مريم بس اذا كان ليا عندك اي ذرة حب عايز اشوفك لآخر مرة عشان اودعك حستناكي في المكان اللي بنتقابل فيه دايما يا حب عمري بكرة في نص وقت المدرسة و ان ما جتيش يمكن تكونوا انتقمتوا من امي فعلا بانها تتحرم مني للابد 
بكت بشدة لالم قلبه و قلبها لكنها لم تفكر مرتين لتقابله للمرة الأخيرة فقط 
ذهبت للمدرسه في اليوم التالي و في منتصف الدوام مثلت انها تعبت ليسمحوا لها بالذهاب خرجت مسرعة تكاد تسابق الزمن حتى تصل هناك 
كان مكان يشبه الكوخ في منطقة تطل على البحر لا يأتيه الكثير من الناس ينتظرها بشوق يكاد يحرق الاخضر و اليابس حتى دخلت وقف بسرعة لتلقي نفسها في حضنه دافنة وجهها بكتفه تبكي بقوة شهقاتها جعلت قلبه يكاد يقف من شدة ألمه 
اهدي اهدي يا قلب خالد و حياتي عندك " قالها خالد و هو يمسد على ظهرها يحاول تهدئتها و هو يريد من يهدأ قلبه 
انا بحبك اوي اوي مش قادرة اتخيل حالي بدونك او مع حد تاني: هتفت بها مريم من بين شهقاتها دون أن تبتعد عنه أنشا واحدا 
خالد ؛ وانتي في قلبي و عمرك ما حتخرجي منه يا نور عيني 
اجلسها على قدمه و كان مجهز لها البيتزا بدأ باطعامه و يأكل من وراءها و يقبلها بين كل لقمة و أخرى وضع جبهته على جبهتها يتأملها بهيام ثم ردد : انا اسف 
مريم : على ايه 
هتفت بها قبل أن يضع منديل فيه مخدر و تفقد وعيها قبلها بقوة ثم حملها بحضنه ووضعها في سيارته و ذهب بها إلى شقته دخل بها بخطوات سريعة وضعها على السرير بلهفة شديدة و ازاح عنها ملابسه و بدأ يزيح عنها ملابسها و يقبل كل انش بها يلتهم شفتيها بجنون بقبلات طويلة جدا و نزل إلى عنقها بشغف يأكله بنهم 



استيقظت بصعوبة تحاول فتح عينيها
مريم : اه يا دماغي انا فين راسي بيوجعني اوي 
لتنتفض بفزع حين وجدت نفسها بحضنه عارية ينظر إليها يشاهد رد فعلها هز رأسه بالايجاب 
خالد : ايوة اغتصبتك يا مريم 
مريم : انت بتهزر صح 
خالد : انا عمري ما كنت حسيبك لحد غيري يا مريم 
مريم : قول انك بتهزر انت مستحيل تعمل كدة فية انا صح 
خالد : اومال كنتي عايزاني اسيبك تتجوزي حد غيري ده على جثتي يا مريم 
قامت من مكانها غير مصدقة ما حدث أيعقل ان حب عمرها اغتصبها 
مريم : انت انت يا خالد انت لييييييييه ليييييه ده انا عشقت يا اخي 
خالد : عشان دي الطريقة الوحيدة اللي حتكوني ملكي فيها 
مريم بابتسامه و هي ترتدي ملابسها : انت لو اخر واحد في العالم مش حتجوزك يا زبالة 
لا حتتجوزيني غصب عنك و عن امك قالها خالد و هو يرتدي ملابسه ثم اقترب منها و حملها حاولت إيقافه دون جدوى اغمضت عينيها مستسلمة لما يحدث 
حملها و ذهب بها إلى والدتها التي ترتعب بشدة عليها لتأخيرها كادت تذهب للبحث عنها ليوقفها فتح الباب شاهدت ابنتها بين يدي خالد لتشهق بفزع 
جميلة : انت ايه اللي جابك هنا و اللي جاب بنتي عندك و ايه العلامات اللي بوجهها و برقبتها دي 
وضعها على الاريكة و بدأ وجلس ووضع قدم فوق الاخري 
خالد : انتي دكتورة مشهورة و يهمك سمعت بنتك بعد ما صارت مدام على ايدي و انا بطلب ايدها لآخر مرة منك 
يتبع...
    شاهد 👈 الفصل العاشر هنا

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات