اسكريبت جديد الحلقه الاولى للكاتبه سلوى ابراهيم

أخر الاخبار

اسكريبت جديد الحلقه الاولى للكاتبه سلوى ابراهيم

 

روايه جديده الحلقه الاولى للكاتبه سلوى ابراهيم

الحلقه الاولى

-رايحه فين..!

ضغط على إيدى وأنا ببصلها ودماغى على البنش

-عايزه أدخل الحمام..

-يابنتى الدكتور ده صعب بجد مش هيخرجك

-إن شاء الله يوافق

وقفت مكانى وأنا متوتره، مشيت كام خُطوه لقدام عشان أوصله وأعرف أستأذنه، إنتبه ليا فسألنى بنظره حاده

-رايحه فين..!

-بعد إذنك يا دكتور ممكن أروح الحمام؟

مسك المايك بين إيديه وهو بيضحك وكل اللى فى المدرج بيبصولى، بصلى وهو مازال بيضحك

-رايحه الحمام ولا قالك تعالى أنا مستنيكى ورا الكليه..

إتصدمت! صُعقت، قلبى وقف من الخضه وبشاعة الإتهام اللى إتوجهلى، فى لحظه كانت عينى إتملت بالدموع، حاولت أضبط أعصابى وأرد عليه

-أنا ماسمحش لحضرتك تكلمنى كده!

كبير..مش صغير مش شاب ولا رجل أربعينى، هو كبير فى السن أكبر من والدى يمكن! بصلى بتحذير وردد وهو متعصب

-إتفضلى مكانك مفيش خروج

ماكنتش عارفه أعمل ايه، أعيط! ولا أفضل واقفه على الباب وضهرى ليهم عشان محدش يبصلى وأنا داخله أقعد مكانى، أخرج إزاى وهو ماسمحليش!

أخيراً بعد تفكير عشر ثوانى فى مليون فكره دخلت وأنا عينى على الأرض وقعدت مكانى، ياسمين مسكت إيدى وهى بتحاول تهدينى فى الوقت اللى حطيت فيه دماغى على البنش وبدأت أعيط..


-عايزه أقابل عميد الكلية

-محدش بيدخل للعميد بالسهوله دى

إتقدمت خطوتين وأنا بصاله

-لازم أشوفه، فى حاجة ضرورى يعرفها

-مكتب السكرتير بتاعه هناك، روحى قوليله ولو الموضوع مهم هيدخلك..

مشيت لحد مكتبه وأنا مستنيه بره لحد ما الناس تخرج، عديت من واحد لعشره، أخدت نفس عميق عشان ماعيطش ودخلت

-عايزه أقابل العميد

شاورلى بإيديه أقعد على الكرسى اللى قصاد مكتبه وهو بيبتسم

-عايزه تقابليه ليه؟

شبكت صوابعى فى بعض وأنا بفركهم بتوتر، رديت والدموع متجمعه فى عينى

-دكتور أحمد علوان..

إتشنهفت قبل ما أكمل وبدأت أعيط، مدلى إيده بمنديل وهو مخضوض

-طب إهدى إهدى، إنتِ إسمك إيه؟

مسحت دموعى بالمنديل وبصيت على أثرها وأنا برد عليه

-أمل، إسمى أمل

-طب إهدى يا أمل وقوليلى حصل إيه

-ينفع أشوف العميد! عايزه أقدم شكوى في دكتور أحمد علوان..

-آه بس..

وقفت مكانى ولفيت ضهرى وخرجت بره مكتبه، إتجهت لمكتب العميد وإقتحمته بدون حتى ما أخبط، ما محدش هيدخلنى!

-أمل..!

قفلت الباب وبدأت أعيط من جديد، دخلت لحد مكتبه وحضنته وفضلت أعيط

-إهدى يا حبيبتي مالك فى إيه..!


#ســلــوى_إبــراهــيــم


شاهد 👈 (الحلقه الاخيره)

تعليقات
3 تعليقات
إرسال تعليق
  • Nahla Hamza
    Nahla Hamza 18 ديسمبر 2021 في 1:35 م

    مواعيد النزول

    إرسال ردحذف
    • أريان بطرانAREANALBTRAN
      أريان بطرانAREANALBTRAN 18 ديسمبر 2021 في 2:32 م

      اسم رواية

      إرسال ردحذف
      • Unknown
        Unknown 18 ديسمبر 2021 في 7:43 م

        اسم الرواية

        إرسال ردحذف



        وضع القراءة :
        حجم الخط
        +
        16
        -
        تباعد السطور
        +
        2
        -