روايه ربما صدفة الفصل الثامن 8 بقلم دعاء أحمد علي

أخر الاخبار

روايه ربما صدفة الفصل الثامن 8 بقلم دعاء أحمد علي

 

روايه ربما صدفة الفصل الثامن 8 بقلم دعاء أحمد علي

روايه ربما صدفة الفصل الثامن 8 


جاسر بعدم مبالاة: انتِ كدا كدا هتتجوزي، فمتزعليش، بقولك ايه ما تيجي انهارضة عندي أصلك وحشتيني موت. 
ثريا: لا ياعم خايفة حد يشوفني، المرة اللي فاتت الخدامة كانت هتفضحنى. 
جاسر: لا متجيش الفيله، تعالي الشقة هستناكِ هناك باي. 

______________________________
يوم حفلة التخرج.
تالين لنهى ومنار: أي رايكم في الفستان دا!
نهى: اوباا تحفة أوي. 
منار: جميل. 
طب يالا علشان منتأخرش
منار وهي بتحاول تلبس الكوتشي ومش عارفة: لا لا ياتالين سبيه، أنا هلبسه. 
تالين: وفيها أي يعني لما ألبسهولك. 
خرجوا وراحوا الحفلة تالين وأحمد ومنار ونهى وحسام. 
أحمد همس في ودن تالين قائلًا: بس الفستان يجنن. 
تالين بتصنع الغرور: أنا اللي محلياااه. 
أخد أحمد المايك وبصوت مسموع للجميع: تالين سيد جابر تتجوزيني!!!!



جاري كتابه الفصل الجديد للروايه حصريه مدونه دار الروايه المصريه اترك تعليق ليصلك كل جديد أو عاود زيارتنا الليله

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -