رواية التؤام ورحلة الحياه الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ساره احمد

أخر الاخبار

رواية التؤام ورحلة الحياه الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ساره احمد

رواية التؤام ورحلة الحياه الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ساره احمد

 رواية التؤام ورحلة الحياه الفصل السابع والعشرون 27


يعقد نجم حجيبه ويفكر..وينظر لي ضحي التي تترقب بتوتر وقلق
بعد دقايق من حر"ب الاعصاب
يرد نجم
نجم ببسمه ماكر"ه:انا موافقه بس بشرط...ويهمس لي ضحي...
التي تتبدل ملامحها وتزفر بغض"ب وتشهق بفزع
التوأم_ورحله_الحياه
    💌الفصل ٢٧💌
يهمس نجم لي ضحي فيحمر وجهها خجلا مما قاله فقد قال
نجم:انا موافق بس انتي كمان توفقي اني اخد بوس'ه جمده اوي دلوقتي وتجي معاي بيتنا وندخل يا ام  توافقي تكوني عروستي بجد يوم الخميس الا جاي ايه رايك وبرده هاخد بوسه جمده اخر حاجه تطفي نار حبي ووعد مني يوم الفرح مش هتعرفي تقوم'ي من السرير....
تشهق ضحي بفزع شديد وهي مش عارفه تأخد نفسها من كتر التوتر واصبح لون وجهها احمر من التفاح علي شجره يبتعد نجم عنها بمجرد ان شعر بما يحدوث لها ورأي الناس تتجمع حولهم والطلاب يسألوا ضحي ما بيها ومن نجم وهل يضيقها....كل هذا وضحي تحاول السيطره علي نفسها ونجم يكبح نفسه عن الضحك بصعوبه لكنه متشوق لي قبله من تلك الشفاه الحمراء من كثرت التوتر يتمني ان يخطف منها قبله تروي ظمئه....لكنه يصبر نفسه وينظر لي ضحي بشقاوه ويغمز لها ويرسل لها قبله في الهواء دون ان يراه احد وهي موجوده وسط حشود من اصدقائها البنات يطمئنوا عليها وهي تشتعل غيره وغضبا من نجم.... فتنظر اليه بحده وتوعد وتقول في نفسها
ضحي:صبرك يا نجم ام وريتك وطلعت  عليك كل التوتر والاحراج ده ماشي....
يمر الموقف علي خير ويذهب نجم لي ضحي بعد ان اوضح الموقف لي عميد الكليه والاستاذه انه زوجها وهي كانت غاضبه منه وكان يصلحها وانه مريض ويجب ان يعود بيها لي المستشفي حتي يتلقي باقي العلاج....
تقف ضح علي باب السياره وهي مغتاظه وتتمني ان تقت"ل نجم
فيقرب منها فتبتعد هي فيقرب منها وهو يضحك علي طفلته المدلاله....
نجم:خلاص بقي ولو سوقتي فيها وفضلتي زعلانه كده كتير يبقي هاخد منك بوسه وهخليها زعله بجد
تخاف ضحي من تهديده وتصعد لي السياره....
يبتسم نجم ببسمه نصر:ايواه كده يا مسيطر يا نجم....
تهمس ضحي :منك لله يا نجم يا يهدك....
تجد نجم يدخل راسه من نافذه السياره فتفزع ضحي  منك لله خضتني
نجم:انا سمعتك علي فكره 
ضحي:ولا يهمني 
نجم بمك:ر:اه كتفي بينزف
تنفزع ضحي وتقرب منه مالك فيه فيه فيسرق نجم  قبله...ويضحك
فتغضب ضحي وتلعنه ويصعد لي سيارته وينطلق لي بيتها وهي تلعن وتسب فيه طوال الطريق وهو يضحك...
يصلوا لي البيت وهناك يصالح ضحي بقبله رقيقه...
ويجتمعوا علي العشاء كل شخص ومع حبيبه...
نجم: انا حابب اقول لي الجميع عن مفاجاه...
تضحك هاديه وبقلق ترد
ربنا يستر من جنانك انت والهبله الا جانبك
تنظر لها ضحي بتوعد وتشير لها بيدها بانها سوف تريها..فيضحك الجميع
نجم:انا هعمل فرح كبير في اسوان عشان تقي وبدر الكل يفرح بيهم وهرجع نصيب بدر في فلوسه الا عندي...يفرح الجميع لي يكمل نجم وهو ينظر لي ضحي بحب وكمان فرحي انا وضحي هيبقي معاكم عشان هي خلص بقت حياتي بعشق يا قلب نجم وروح نجم...
ويقبل كف يدها برقه ولهفه
فتخجل ضحي....
ويفجائهم امجد بانه يجثو علي ركبته امام مياده التي تتوهج خجلا وحب وفرحا بمجرد ان رات الخاتم الذي يمسكه امجد في يده ويطلب منها الزواج
ينظر لها امجد بحب وشوق ويقول
مياده يا شمسي يا قلبي بحبك يا رفيقه دربي زمان غلطت في حقك ودفعت التمن بعدك وعذابي بس انتي الليله شمس حبي التي لا تغرب ابدا تقبلي تشروقي في قلبي من جديد بحبك تتجوزني يا حلمي

تبكي مياده بسعاده وتعجز عن النطق فهي لا تجد ما يوصف مشاعرها لم تجد الا نفسها ترتمي في حضنه امجد وتبكي بحب وسعاده يضمها امجد وكأنه لم يضمها ابدا فتبكي ضحي وتقي بسعاده وفرحه فحلمهم قد تحقق اخيرا واجتمعت شملهم  وذهبوا وضموا امهم وابوهم وهم يبكوا من السعاده.....
يتبع
الا جاي مشتعل بمزيد من الاحداث 
روايات سارة احمد 
هنزل واحد تاني

          ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -