رواية تغيرت لاجله الفصل الثاني 2 بقلم ايمان شلبي

أخر الاخبار

رواية تغيرت لاجله الفصل الثاني 2 بقلم ايمان شلبي

رواية تغيرت لاجله الفصل الثاني 2

 اسكريبت تغيرت لاجله الفصل الثاني 2 


-يالهوووووووي سيبتي خطيبك ؟!!

قالتها ماما وهي بت*صرخ في وشي لما روحت وقولتلها اننا سيبنا بعض 

اتنهدت وقعدت علي الكنبه وانا بحط وشي بين ايديا وبقول بهمس حزين :
- اه ياماما سيبنا بعض 

ردت بعص*بيه وهي بتشدني من دراعي :
- هو ايه اللي اه ؟ 
هو لعب عيال انتي وهو يعني ايه تسيبوا بعض كده من الباب للطاق ومن غير ما تستشيري حد 

بصيتلها بعصبيه:
- انا مش صغيره عشان اخد راي حد في حاجه تخصني 

زع*قت في وشي :
- لا صغيره وكان مفروض تعملي حساب لابوكي ولعمك انتي والبيه

رديت بهدوء :
- مروان ملهوش ذنب انا اللي قلعت دبلتي 

- كماااان؟؟ 
انتي ايه يابت انتي مش عامله حساب لحد ولا أبوكي ولا عمك مالك طايحه كده انتي مفكره نفسك كبرتي عشان تاخدي قرار من غير ما ترجعي لحد و....

ص*رخت مره واحده فيها بعص$ب*يه ودموع :
- كفايه بقي كفااااايه انا محدش حاسس بيا انا تعبت خلاص تعبت وقرفت من دي علاقه انا حاسه ان انا مش مخطوبه حاسه ان انا لوحدي طول الوقت 

لا بيكلمني ولا بيزورني ولا بيخرجني ولا بيعمل اي حاجه من اللي المخطوبين بيعملوها وكأنه مغص*وب عليا 

انا حاسه ان انا حمل ت*قيل علي قلبه بس كان خايف يقول عشان العلاقه ما بين العيله ما تتقطعش 





انا تعبت ياماما ده مش بيبصلي ياماما ده علي طول حاطط وشه في الأرض وكأنه مش طا*يق يشوف وشي ،ده مش بيبعتلي حتي ماسدج يتطمن عليا ده ميعرفش عني حاجه صبرت كتير واتكلمت معاه كتير كل مره يقولي حرام حرام حرام حرام انا تعبت بقي تعبت خلاص لما هو مش بيحبني خطبني ليه 

كل مره اشتكيلك انتي وبابا تفضلوا تمدحوا فيه من هنا للصبح كل مره اطلع انا الغل*طانه وهو الملاك البريئ خلاص بقي كفايه اوي لحد كده 

انا مش عايزه احس اني تق*يله علي حد انا مش اقل من اي بنت بتحب وبتتحب وبيتجابلها هدايا وبتخرج مع خطيبها تمسك أيده قدام كل الناس من غير خ*وف كفايه اوي لحد كده 

كنت بعيط بح*رقه وانا بص*ر*خ في وشها لاول مره في حياتي ،كنت حاسه ان في برك*ان جوايا ولو مخرجتهوش ممكن يجرالي حاجه 

كنت كاتمه في نفسي طول الوقت كنت علي امل يتغير ويحبني زي مانا بحبه من واحنا صغيرين 

كنت نفسي احس بالغيره في عيونه كنت نفسي يزع*ق فيا وي*ت*خانق معايا عشان غيران عليا بس مكنتش يشوف اي نظره غيره في عيونه كنت حاسه ان انا بالبسباله هواء مكنتش بشوف نظره حب كان دايما تهرب مني في حين أنه كان زمان مرتبط بنص بنات العيله كنت يرتبط بواحده شهر او اتنين ويسيبها ويروح للتانيه ويسيبها كان كاتب مفتوح للعيله كلها لدرجه انه كان بيتقفش من نظرات عيونه للبنت المرتبط بيها 

انما حاليا فهو بقي غامض بشكل مريب مبقاش حد فاهم هو ده مروان بتاع زمان ؟؟
هو ده اللي مفيش بنت اللي وارتبط بيها 

هو ازاي اتغير كده ؟!
ازاي بقي بيهرب من اي تجمع عائلي ويروح يقعد في مكان لوحده بعيد عن البنات عموما ،ازاي هزاره قل معقوله يكون بيحب واحده من برا العيله وخاي*ف علي شعورها 

طب لما هو بيحب واحده ليه خطبني انا ليه يعلقني بحبال دايبه !!

روحت اوضتي وقفلت الباب ورايا وسندت ظهري وانا بتنفس بسرعه ودموعي نازله علي خدي 

قعدت علي الارض وضميت ركبتي لصدري وانا مش قادره اتخيل اني سيبته 





انا اه كنت متضايقه من أسلوبه معايا كنت زعلانه علي نفسي بس علي الاقل هو كان معايا علي الأقل اسمه خطيبي وده الحلم اللي فضلت احلم بيه عمري كله لحد ما اتحقق بس للاسف احلامنا مش كلها بتدوم في شيئ ممكن يكس*رها ويرجعنا لنقطه الصفر من تاني!

سمعت صوت ماما من برا وهي بت*زعق وكالعاده بتجيب اللوم عليا مش قادره افهم هي لي بتعمل فيا كده ليه مش قادره تحس بيا ليه مش قادره تحس اني بنت زي اي بنت نفسها تسمع كلمه حلوه نفسها تحب وتتحب مش تحس انها منف*ور منها 

قومت من مكاني وروحت غيرت هدومي وروحت سندت راسي علي السرير وحطيت الفون جنبي وكل شويه ابص فيه يمكن يكون بعتلي ماسدج اعتذار او اي كلمه تطيب خاطري بس للاسف ملقتش 

ضحكت بسخ*رية وانا بقول لنفسى:
- وكأنه ما صدق 

نمت في مكاني وصحيت بعد ساعتين بالتقريب 

بصيت علي يميني وفجأه قلبي اتنفض وانا قومت اتنفضت من مكاني لما لقيته قاعد علي كرسي قدام السرير بتاعي وبيبصلي بهدوء وملامح خاليه من اي تعبير 

فركت عيني وانا ببلع ريقي وبقول بهمس :
- ا ا اكيد بحلم ا ايوه انا بحلم و

لقيته قام مره واحده وحط أيده في جيبه وهو بيبصلي بهدوء :
- لا مش بتحلمي انا فعلا هنا 

بلعت ريقي وانا بسحب الغطا وبغطي بيه جسمي بتوتر واحراج :
- ا انت ايه اللي جابك هنا ا انت اتجن*ن*ت مينفعش كده ا انا 

رد بمقاطعه وصوت فيه بعض التملك:
- لا ينفع عادي ينفع كل حاجه دلوقتي 

رديت باستغراب :
- يعني ايه مش فاهمه ؟

اتنهد وهو بيقول بجديه:
- يعني انا خطيبك عادي 

رديت بسخريه:
- والله ؟! 
وده من أمتي أن شاء الله 

رفع حاجبه ببرود وهو بيضحك:
- من زمان ياقلبي 

- قلبك !!

قعد علي طرف السرير وهو بيبص في عيوني بهيام:
- اه طبعا قلبي وروحي وكل ما ليا 

فتحت بوقي بصدمه وبلاهه وانا برمش عيني اكتر من مره :
- اني تقصدي اني ؟؟؟؟

ضحك بعلو صوته وغمازاته ظهرت خلت قلبي يرفرف من الفرحه والحب اللي في قلبي من سنين 

مسك ايدي وباسها برقه وهو بيقولي بهمس :
- بحبك 





- لا لا لا انا كده ممكن اطب ساكته و....

- انتي يابنتي انتي اتهب*لتي ولا ايه !

وفجأه اتن*فض*ت من السرير وانا ببص يمين وشمال بأستغراب وصدمه لحظه ادراكي أن كل ده كان مجرد حلم جميل مكنتش اتمني افوق منه 

ماما بقر*ف:
- قومي حضري نفسك 

رديت بصوت حزين:
- ليه ؟!

- في ضيوف جايه 

رديت بضيق:
- مش عايزه اقابل حد 

ردت من بين أسنانها:
- مش بمزاجك ويالا قومي البسي حاجه شيك 

- هو في أي ياماما هو ده وقته اتزوق فيه بقولك مش عايزه اقابل حد ياماما راعي شعوري شويه انا....

قاطعتني بحز*م:
- بلا شعورك بلا بتنجان قومي البسي طقم شيك وظبطي نفسك مينفعش الناس تشوفك كده بالشكل ده يقولوا مغص*وبه 




فتحت بوقي بصدمه:
- مغص*وبه!!
مغ*صوبه علي ايه 

قربت مني مره واحده وهي بتغمزلي بفرحه:
- علي الجواز ياقمر 

قومت مره واحده وقفت علي السرير وانا بص*رخ:
- جواززززز !!!!!!

ماما وهي بتخرج من الاوضه:
- ايوه كتب كتابك بعد ساعه علي مروان 

وكانت لسه هتقفل الباب بس طلت برأسها مره تانيه وهي بتقولي بتهديد:
- صحيح مروان مستحلفلك بعد كتب الكتاب استلقي وعدك 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -