Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجة اخي الفصل الرابع 4 بقلم سمسمة سيد

رواية زوجة اخي الفصل الرابع 4

 رواية زوجة اخي الفصل الرابع 4 


لم تشعر رغدة سوي بمن يجذبها بقوة ، التفتت لتتلقي صفعه قوية علي وجهها جعلتها تسقط ارضا 

رفعت رأسها لتنظر اليه ، لتتسع عيناها بصدمه مردده :
" رعد !! "

ابتلعت تلك الغصه التي تشكلت في حلقها لتقف سريعا محاوله تدارك الامر :
" رعد انااا … "

رفع كف يده اليسري في وجهها مرددا بهدوء مخيف :
" شششش ، برره "

فتحت فاهها بعدم استيعاب مردده ببلاهه :
" ها ! "

صرخ بوجهها جاعلاً من جسدها ينتفض بذعر :
" بررررررره "

ركضت الي الخارج بااقصي سرعه لديها ، اغلق الباب ليلتفت الي تلك التي تقف عاقده ذراعيها امام صدرها بلامبالاه 

ابتسم نصف ابتسامه ساخره ليردف قائلا ;
" عارفه يا وهج عقاب ال بيستغفلني ايه ؟ "

اؤمت برأسها لتردد :
" طبعا ما انا لسه شايفه العقاب اهو قلم وطرد ، طلعت حنين ماشاء الله "




اردفت بكلماتها الاخيرة بسخريه ، اقترب بخطوات سريعه منها ليجذبها من ذراعها نحوه ، اصتدمت بصدره العريض بقوه .

حاولت الافلات من قبضته ، ولكن كان ذلك دون جدوي لترفع عيناها ناظره اليه ببعض الضيق والقلق …

اردفت قائله :
" سيب دراعي انت ماسكني كده ليه "

رعد بسخريه :
" يعني انتي مش عارفه انتي عملتي ايه ؟"

وهج بضيق وهي تحاول تخليص ذراعها :
" عملت ايه ! ، معملتش حاجه "

نفذ صبره ليصرخ بها قائلا : 
" انتي هتستهبلي ، بالنسبه للراجل ال اتفجتي معاه يصوب عليكي عشان الفيلم الهندي بتاعك ده اييييه "

دفعته بعيدا عنها بقوه لتصرخ بوجهه قائله :
" رررراجل ااييييه واتفاق ايه ال بتقول عليه انت مجنون " 

جز علي اسنانه بقوه ليردد : 
" برضو لسه بتنكري "

اؤمي برأسه عدت مرات ليردف قائلا :
" هنشوف هتنكري لحد امتي ياوهج "

التقط هاتفه ليقوم بااجراء مكالمه مرددا :
" محسن هاته وتعاله علي الجصر "

في احدي الغرف في القصر …

كانت تجوب الغرفة ذهابا وايابا بغيظ ، لتصرخ والدتها بضيق : 
" اجعدي بجييي خيالتيين "

اردفت رغدة بغيظ :
" هطج يااما بجي اني يضربني جدام بنت المركوب دي ! "

والدتها بضيق :
" جولتلك خلي بالك منيها زي ما خدت منك حاتم اخدت رعد يا حزينه و المصيبه انها هتخليه يكرهك ومهيبصش في خلجتك "




صرخت رغدة رافضه :
" لع مهسمحلهاش المره دي مهسكتش "

قطبت والدتها حاجبها بتساؤل :
" يعني هتعملي ايه "

ابتسمت رغدة بخبث :
" هعمل كل خير "

بعد مرور بعض الوقت …

كانت تجلس تنظر الي اظافرها بملل ، اما هو فلم يخفض عيناه من عليها …

زفرت بضيق لتردف قائله :
" اخدتلي كام صوره يا رعد بيه ! "

لم يجيبها و لم يخفض نظره لتهب واقفه مردده :
" اسمع لما اقولك وهج بتاعت زمان العبيطه ال كنت انت واهلك بتيجوا عليها خلاص ماتت ، وهج دلوقتي تقدر تحت صوابعها فااتخن واحد في عيلتكم المنافقه دي "

صمتت لبرهه تأخذ نفسها لتتابع بعدها :
" والحركات بتاعتك انت والحربايه دي مش هتدخل عليا انا لو اطول اقتلكم هعملها "

عقب ساخرا :
" ايوه زي ما حاولتي تقتلي نفسك كده "

عقدت حاجبيه بعدم فهم لتردد : 
" اقتل نفسي ! انت مجنون ولا شارب حاجه " 

قاطعهم رنين هاتفه لينظر اليه ومن ثم ينظر اليها مره اخري مرددا : 
" هنعرف دلوقتي مين المجنون فينا " 




هب واقفا ليتجه نحوها قابضا علي يدها ليجذبها خلفه نحو الخارج .

هبط بها الي الاسفل تحت اعتراضها ومحاولة افلات يدها من بين قبضته ، ليصلوا الي ذلك الذي يقف بصعوبه بمساعدة احدي الحراس .

اوقفها امام ذلك الرجل لتشهق بخوف من هيأته وتلك الكدمات التي تملئ وجهه 

نظرت الي رعد بخوف مردده : 
" مين ده وايه ال عامل فيه كده ! "

تجاهلها محدثا الرجل ببرود قائلا : 
" هي دي وهج ال اتفقت معاك ؟ " 

رفع الرجل عيناه بوهن لينظر لتلك الواقفه امامه ، قطب حاجبيه بااستغراب مرددا بضعف :
" دي ال انطلب مني اصوب عليها ومقتلهاش "

رعد بنفاذ صبر :
" هي ال اتفقت معاك ؟" 

هز رأسه بنفي مرددا :
" لا يباشا "

قطب حاجبيه بااستغراب ، ليقاطعهم صوت رغدة التي هبطت قائله : 
" في ايه اهنه " 

رفع الرجل عيناه لينظر الي تلك الواقفه مرددا : 
" هي دي يباشا وهج "

اتسعت عينان رغدة بذعر وتراجعت عدة خطوات للخلف ، نظر الجميع اليها بصدمه ليردد رعد :
" انتي ال طلبتي يضرب عليها نار !!" 

ارتبكت رغدة وحاولت الحديث ولكن قاطعهم صوت رنين باب المنزل .




اشار رعد لااحد حراسه بفتح الباب وهو ينظر الي رغدة نظرات ان كانت تحرق لااحرقتها .

دلف الي الداخل ضابط شرطه وخلفه اثنين من العساكر 

نظر رعد الي الضابط ليردد :
" خير يا حضرة الظابط "

الضابط بعمليه :
" مدام وهج موجوده ؟ "

رعد بهدوء :
" ايوه خير "

الضابط بعمليه : 
" مطلوب القبض عليها ووو"

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات