Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق السيف الفصل السابع 7 بقلم فاطمة وجية

رواية عشق السيف الفصل السابع 7

 رواية عشق السيف الفصل السابع 7 


"صلي علي من كان يؤسي طفل مات عصفوره🖤 "

العم:جولتي اي يا بنت اخوي

تتنهد ملاك وتبص لي عماد الي بيبص ليها نظرات ناريه ليرتعد جسدها الصغير وتنظر الي سيف ليطمئنها بعينين لتسرح في عينيه الزرقاء

العم بحد:جولتي اي

ملاك:انا هتجوز سيف ياعمي

لينتفض عماد من مكانه وينظر لها بغضب ويخرج الي الخارج

العم بحد:علي باركت الله هجيب الماذؤن بكره

ملاك:الي تشوفه يا عمي

دخلت ملاك عند حسنه وخديجه وقاعدت جنبهم بحزن

حسنه بسخريه:مبروكه يا عروسه

بصتلها ملاك وسكتت وبصت لي خديجه

ملاك بحزن:عاملها اي هو حمزه مات ازاي

خديجه بعيط:كان راجع من الارض وخبطتو عرابيه

ملاك بحزن:ربنا يرحمه

خديجه وهي تمسح دموعه:هو يوسف فين

ملاك بصت بحزن وهي بتضغط علي يدها من الذكره المؤلمه:يوسف مات

لتسقط دموعها هي وخديجه:الله يرحمه وعم عايز يجوزك لي

ملاك بجمود:هتجوز سيف هو وقف جنبي كتير و

تقاطعها حسنه:يعني انتي مش هتتجوزي عماد

ملاك بتهكم:عماد زي اخوي في حد بيجوز اخوه

بصت لي حسنه وخديجه:تصبحو علي خير

حسنه ب احراج:خليكي معانها عاد

ملاك:لا هروح اشوف اسد

العم:تعالي يا سيف عايز اتكلم معك

سيف ببتسامه:اؤمرني يا عمي تسمح اقولك ياعمي

العم ببتسامه: اي فيك تجولي عايز اتحدد معاك بخصوص ملاك

سيف وهو مبتسم:اتفضل

العم:اكيد انت عارف ان ملاك كنت متزوجه قبل اجده

يهز سيف راسه بهدؤ:ايو ياعم ويكمل ملاك حكيتلي علي كل حاجه وانا معنديش مشكله واكيد انت عارف اني اتجوزت قبل كده وعندي ولد ياعمي

العم بجمود:علي خيرت الله




طلع سيف برا يتمشي لقي ملاك وقفها وبصه لي القمر

سيف ببتسامه:اول مره اشوف قمر بيبص علي نفسه

ملاك ابتسمت:انت هنا

سيف بتنهيده:كنت بدور عليكي

تتنهد ملاك:لو علي موضوع الجواز فانا وفقت عشان الي انت قولته
فلااااش بااااك

سيف:ملاك ممكن كلمه

ملاك:اتفضل

سيف بجديه:علي انك لسه بتحبي يوسف ويسكت يشوف رايكشنات وشهه ويكمل لو اتجوزتي عماد هتعيش هنا وهتبقي مراتو وعارف ده صعب عليكي لكن لو اتجوزنا هتعيشي معايه انا واسد زاي مكنتي ولو حبه بعد فطره ممكن نطلق

ملاك:هي لو حبه نطلق هطلقني

سيف ف سره:قبليني في المشمش عارفه المشمش

ملاك:رحت فين

سيف:ها اه اه اكيد

يقطعهم العم:ملاك تعالي عايزك

باااااك

سيف وهو يقترب منها ويبص في عينيه بقوه:يعني انتي وفقتي عشان كده وبس

ملاك برفع حاجب:ايتا ايتا انت هتسوق فيها ولا ايي

ضحك سيف جامد وبانت غمازاته رفعت ملاك ايديها لا ارديا لتتلمس غمازات لتعلقها في الهواء قبل ان تلامس خده ليمسك يداها وهو ينظر في عينيه ويضعها علي خده لتصيبها قشعريره

سيف بمرح:عارف اني حلو وحلو اوي كمان

ملاك:نينينيني وخد مقلب في نفسك

يقرب سيف ويبصلها بحب:تؤ واثق انك هتحبي وتقعي ف حبي كمان

تضحك ملاك بقوه:واو اللهم نص غرور

سيف بضحك:ده مش غرور دي ويحط ايد علي قلبه ويبصلها ويسكت

ملاك:اسالك سؤال

سيف وهو بيحط راسه علي رجليها:مممم اسالي

تتوتر ملاك وتبصلو يرفع نظرو ليها:روحتي فين

ملاك:انت بتعمل كل ده عشاني لي

سيف بمرح:انا واسد حبينا اكلك وبصرحه بقا الديليفري بقا غالي

ملاك بضحك:اه يمصلحجي

سيف ببتسامه ومرح:نايس اوي الكلام ده

"بعض القلوب تستحق ان تعافر من اجل ان تحصل عليها،والبعض الاخر يجب ان تحتويئه كي تحافظ عليها🖤"

معتز:ياتره الاوضه كنت فييين هوووف بقا الاوض شبه بعض اكيد هي دي فتح الباب ودخل بص لي الاوض ويكمل ياتره هي ولا مش هي مش مهم بقا انا تعبان وعايز انام
ورمي نفسه علي السرير وتغطي كنت خديجه في الحمام وخرجت وهي لفه فوطه علي جسمها
خديجه بتذمر طفولي:كل مره انسي هدومي هووف




تفتح الدولاب وطلع هدومها وتشيل قميص حمزه وتشم رايحته وتحضنه وتقعد علي ركبه تعيط

اتفزع معتز علي صوت شهقات رفع الغطي وبص بنسحار كنت خديجه قاعد تعيط وخددها وانفه احمرو وشفيفها تهتز وشعرها مبلول مبيقطر ميه وكتفها ودراعتها عريانين وحضنها قميص حمزه وبتعيط بحرقه قام معتز زي المسحور وقرب من خديجه وقعد جنبها وجذبها لي احضانه

كنت خديجه مغمضت العينين لتشتم رائحه وكانها تشتم رائحة حمزه لتتشبث به وهي مغمض العينين وتدفن راسها ف احضان

في تلك اللحظه ينفتح الباب ليفتح عينيه بصدمه

العم بصوت ك الاعصار:خديجه

لتنتفض وتفتح عينيه وتنظر الي ذك الذي ينظر لها بخذي ونظرات ناريه لتنظر بجانبها وتفتح عينيه بصدمه وتنهض بفزع من احضان معتز الي قام وهو نظره مثبت عليها ويقترب منها ويهبط ليحمل القميص ويغطي به جسدها ليقترب العم من خديجه وقبل ان يجذب شعرها يقف معتز امامه

العم بغضب:اوعي خليني اربيها دي اخرت تربيتي فيكي يا خديجه ده حبك لي حمزه

معتز بتبرير:انت فاهم الموضوع غلط انا

ليلكمه بقوه لتدم شفتيه وتسقط هصلاته الطويله علي عينيه وتشهق خديجه وتنظر له بخوف

العم يغلق الباب وينظر لهم بهدؤ عكس الغضب الذي بداخله:بعد الي حصل اهنا ملكيش جعاد هنا

خديجه بصتله بصدمه:مليش جعاد اهنا امال اروح فين يا عمي انت عارف اني يتيمه وبيت حمزه هو بيتي

العم بصرخ:مجبيش اسم ابني علي لسانك واصل انتي فاهمه

قربت خديجه منه وعايزه تبوس ايده:احب علي ايدك يا عم ليشيح يده لتسقط علي ركبتيه هي تبكي وتشهق بمرار لتكمل طب احب علي رجلك يا عمي انا مقدرش امشي من هنا ليكور يده بغضب ويغمض عينيه بقوه كي لا يرتكب جريمه

العم وهو يشيح وجه:كتب كتاب عليه ده وهو يرفع عصايته ويشير الي معتز ويكمل
مع بنت عمك بكره ومفيش ناقش تاني ف الامر ليضرب بعصاه في الارض لتنفجر خديجه في البكاء لينظر لها معتز ويخرج الي الخارج لينظر العم لها بقرف ويخرج من الغرفه معتز وقف ف الجنينه برا ويفتكر الي حصل ويركل الشجره عددة مرات ليخرج شحنت الغضب التي بداخله ليستند عليها وهو يلهث بقوه وتنزل خصلاته وتغطي عينيه

صباح يوم جديد

خديجه قاعده مكانها ف الارض حضنه ركبتيها وعينيه منتفخها من العياط وتحتضن قميص حمزه بقوه

ام حسنه من امبارح مستنيه عماد الي متعرفش راح فين

اسد قم من النوم يفرك عينيه وينظر حوله:ايتا انا فيين ينظر حوله ليجد سيف ينام بجانبه وهو عاري الصدر

اسد بصراخ:قوووم ياسفسوفي ايحقني احنا اتختفينا(الحقني احنا اتخطفنها)

يقوم سيف بفزع:اييييي ف اي

اسد:انت نايم بقويك اتختفني(بقولك اتخطفنا)

سيف وهو يفرك عينيه ك الاطفال:لا احنا ف بيت ملاك

اسد:هي مياك ليها بيت(ملاك)

سيف بضحك:اه ليها وليها عم وبن عم وبنات عم

اسد:واب وام

سيف:لا ملهاش بابي ومامي

اسد بحزن:لي

سيف بتنهيد:ف ناس معندهمش بابي ومامي بيبقو عند ربنا

أسد:سيبك من الكيام ده انا دعان(سيبك من الكلام ده انا جعان)

سيف ببتسامه:تعالي ننزل ناكل يا مصبتي

تفتح ملاك الباب بقوه:سيف بقولك لتشهق متخبي وجهه بيديها وتكمل بعصبيه مش تقول انك مش لابس

اسد:انتي ايي دخيتي من غيي متخبطي(الي دخلتي من غير متخبطي)

ملاك بنفعال واحراج:اسكت انت يا حشري

اسد بغيظ:مش هسكت هيي

ملاك:نينيني

اسد:سيف انا جعان

ملاك:انا جيت عشان اقولكم الفطار جاهز

نط سيف من علي السرير وجري علي تحت

سيف بضحك:همك علي كرشك

ملاك لفت عشان تنزل وقفه سيف

سيف ب احراج:احم كنت عايز اغير

ملاك لفت لي ببتسامه:استني راحت ملاك اوضتها فتحت الدولاب وجابت جلابيه من بتوع يوسف
بص ليها بحنين وهي بتحضنها اتنهدت ورجعت لي سيف ومدتها

ملاك:اتفضل

سيف ببتسامه:شكرا خدها وخرجت ملاك دخل خد دش وخرج لبس وهو بيلبس عقد حاجبيه
سيف ف سره:انا عارف الريحه دي

تحت الكل قاعد علي السفره معاد خديجه ومعتز وعماد الي لسه مرجعش

في مكان بعيد قاعد بيتفرج علي صور ملاك بعيونه الرماديه وهو يتلمس الشاشه

دخل عمر:باشا كلو ماشي زي مهو

....:مممم تمم حاجه تاني

عمر:لا

...:اختفي اليومين ده ونفذ الي قولت عليه وقبل ميوصل لهناك تدوسه بعربيتك

عمر بصدمه:ادوسه

....بغضب:اي صعبه عليك ايو تدوسه مش عايز غلط

عمر بخوف:حاضر اؤمرك

....وهو مديلو ضهرو:برا

يطلع عمر يفضل بصص لي صورة ملاك:فاضل شويه بس شويه وتبقي ليا يا ملاكي

الماذؤن جي العم بحد:سيف تعالي انت وصاحبك

في الوقت ده دخل عليهم عماد الي بصلهم بجمود وقاعد جنب ابوه

العم بحد:اكتب يا مولانا العريس اها ويرفع عصاه وياشر علي معتز الي منزل راسه وبيهز رجلو بعصبيه

سيف وهو عاقد حاجبيه:لا انا العريس ياعمي

العم بجمود:لا ده هيتجوز بت عمها خديجه فتح سيف عنيه بصدمه قام عماد واردف بعصبيه:انت بتجول اي يا بوي



يضرب العم عصايته في الارض:واطي صوتك وجفل خشمك عاد انت هتعرضني ولا اي

عماد:مقصديش يا بوي بس

العم بصوت عالي:مبسش اكتب يا مولانا

الماذون:لازم موفقة العروسه

العم:قوم ياعماد هات موفقة العروسه

في اللحظه دي رفع معتز عنيه وبص لي عماد الي بيبصله بقرف

معتز:خالي حد من البنات يجيب

العم بحد:متدخلش في الي ملكش فيه عاد

بصله معتز بغيظ ورجع يهز رجلو بعصبيه قام عماد وخبط علي اوضه خديجه ودخل

عماد بعتاب:العريس مستني موفقتك يامرا اخوي

بصتلو خديجه وقاعدة تعيط وتشهق اشفق عماد علي حالها وجلس بجانبها يملس علي خصلاتها لترتمي في احضانه
خديجه ببكاء:اه يا اخوي قلبي بيوجعني مابدي اتجوز احب علي يدك قول ل عمي

عماد وهو يبعدها بخفه:ممكن تفهميني اي الي حصل

خديجه ببكاء:الي حصل انو

قطعها دخول العم وهو ينظر لها بحد:ها يا عماد خد موفجتها

عماد:يا بوي هي

العم بحده:اه ولا لا

عماد:لسه

العم:يبقا اطلع برا

تمسك خديجه ايد عماد

العم بحده ممزوجه بالغضب:قولت برا

يفلت عماد ايد خديجه ويطلع

خديجه بدموع:عمي انا

العم بجمود:خديجه لا تختبري صبر عاد هتطلعي وتبلغيهم موفجتك

طلعت خديجه معها وهي بتعيط

الماذؤن:موافقه تتجوزي من معتز مراد خالد الالفي

خديجه بتبص لي عمها بترجي يشيح وشه النحيه التانيه:موافقه

الماذؤن:موافقه

خديجه بصوت مهزوز:موافقه

الماذؤن:اخر شي موافقه

خديجه تضغط علي ذراعهه عشان متنهرش:موافقه

الماذؤن كتب الكتاب تحت صدمت سيف وملاك وبعد شويه بارك لكم وبارك عليكم وجمع بينكم في خير

في اللحظه دي شاب بشعر اسود ثقيل وناعم قميص ملطخ بالدماء ويجري بصعوبه ووجهه مجروح ويركض بتعب كانه يسابق الوقت لتظهر سياره من العدم لتصدع كشافتها ليلتفت وينظر بعينيه الرماديه وتخبطه السياره ليرتفع في الهواء ويهبط مجدد وتفر السيارة مسرعه ليتنفس بقوم وينهض بتعب ويكمل طريق وهو يسقط مجدد

الماذؤن:بارك لكم وبارك عليكم وجمع بينكم في خير

العم:اتفضل يا ماذؤن

خرج الماذؤن لتنهر خديجه ارضا وتبكي بحرقه لتقترب منها ملاك وحسنه ليربطه علي ظهرها

عماد بعتاب:لي اكده يا بوي تكسر بنفسها عاد

العم بحد:مش عايز نقاش ف الموضوع ده تقفلو عاد انت سامع

تقرب خديجه منه بدموع وهي تمسك حرف جلابيته:عمي الله يخليك سبني اهنا انا مش عايزه امشي من هنا

العم وهو يشيح وجه:مكنتش عملتي الي عملتي يا بنت اخوي دي اخرت تربيتي

معتز بصوت عالي ونفعال:انا مسمحلكش علي فكره

العم بحده:بنت اخوي وانا حر

معتز بنفس الحد:لا مش حر بقت مراتي والي يمسها يمسني

العم بنفعال:انت عاد اتمسكت لحد متمكنت

معتز وهو بيقرب منه ويحدد نظراته:انت الي مكنتني قعده اشرح وبرار وانت ولا هنا لكن مش هسمحلك تهينها وهي علي ذمتي

سيف تدخل ليهدي الموضوع:ممكن تفهمني اي الي حصل

معتز وهو ينظر لي العم بحده:الي حصل يعنيني انا وخديجه بس محدش لي دخل ويبص لي خديجه:قومي

خديجه فضلت علي حاله وهي تمسك جلابيه عمها

معتز بصوت عالي اهتز له ارجاء المكان:قولت قومي

لتنتفض من مكانه وتقف وهي ترجف وشفيفه تهتز بقوة

ملاك بصت لي معتز بعتاب وقربت من خديجه الي ارتمت في حضنها وقاعدة تعيط

عماد بحد:حسنه خديها علي اوضتها تستريح

ليقف العم:مبجتش اوضتها خديها علي اوضة الضيوف لحد متعاود بكره مع زوجه

خديجه بصتلو بحزن وطلعت مع حسنه

ملاك بحزن:لي كده يا عمي

العم:مش عايز نقاش في الموضوع ده تاني فاهمه

ملاك:بس يا عمي

العم بحده:فاهمه

ملاك بحزن:فاهمه يا عمي فاهمه

التفت ملاك كي تصعد الدرج

العم:هتعاوده امتي

ملاك وهي تعطي ظهرها:بكره الصبح هنعاود

:ملاك




التفتو الكل لي مصدر الصوت وكل فتح عنيه بصدمه اتصلبت ملاك مكانها وهي بتبصلو بصدمه وتعلقت الاعين لتحرك راسه بنفي

ملاك:مستحييل

ليسقط علي ركبته ويضع يده علي صدره وشفيفه تنزف

لتنظر الي حالته هدومه الممزقه وجهه المجروح وشفيفه الشقوطه وتعلقت عينيه في رماديته وكانها تخاف ان تفقده ليسقط ارض لتجري عليه وترفع راسه

هو بتعب:و و وحشتني كنت اخر كلمه ينطق بها قبل ان يعلق عينيه

ملاك بدموع وصوت ضعيف:يوووسف وتهزه بقوه قوم يا يوسف يوسف انت انت عايش
لتنقسم الشاشه امامك الي ثلاثت اجزاء سيف وهو ينظر اليهم بصدمه
ملاك وهي تبكي ويوسف المغيب تمام عن الوعي

عمر:تم يا باشا زاى مانت امرتني بعت الرساله

لتصل اليه ويسمع صوت وصل الرساله ليبتسم بخبث و

"اتذكراك بهدؤ فاشتاق اليك بصخب وكان حبك بي مولد 💔"

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات