القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتهك طفولتي الفصل التاسع 9 بقلم سمية عامر

رواية انتهك طفولتي الفصل التاسع 9

 رواية انتهك طفولتي الفصل التاسع 9


قرب منها وهو بيفتح ازرار قميصه و عينه بتطلع غضب 

نور برعب : ريان انت هتعمل ايه 

شدها من دراعها عليه جامد : هتبقي ليا انا بس مش هتحبي حد غيري 

حاولت تبعده بس كل مرة بتفشل فضلت تصوت و تعيط : ابعد عني 

شدها و طلع بيها اوضه النوم بتاعته و رماها على السرير و قرب منها و أيده بتفتش كل جسمها لحد ما صوتت بألم من مسكه أيده لدراعها و تثبيته فوق راسها : كفايه ارجوك كفااااااايه متغتص"بنيش ارجوك 

بعد عنها و لفلها ضهره وهو بيشتم : قومي اعدلي هدومك عشان هنخرج 

قعدت تعيط و قامت من على السرير عدلت لبسها من غير ما تتكلم و بتبصله بخوف 

خرجوا من البيت وهو متعصب كل ما يفتكر اللي كان عايز يعمله أو يجبرها عليه يلعن نفسه و يتعصب اكتر 

وصل بالعربيه عند فيلا او نقدر نقول قصر فخم جدا 

- جدي موجود ؟؟

الحارس : ايوة يا ريان بيه تحب أبلغه بحاجه 

ريان : لا افتحلي البوابه 

فتحله البوابة و دخل و نوران قاعدة خايفة منه و من الواقع المر اللي مستنيها جوا 

نزل من العربيه و نزلها و شدها وراه بأيدة ، فتح الباب كانت كل العيله قاعدة بتاكل و الجد قاعد في النص بيبص لريان بجفاء و صرامه و حده 

بس الغريب أن ريان نفسه كانت عنده نفس النظرات دي 

- هتبصلي كده كتير مفيش تعالى أتعشى ؟

ابتسم الجد من جنبه : انت الوحيد اللي تقدر تتكلم معايا كده لو حد غيرك كنت قت"لته ، مين دي 

ريان : مراتي 




كانت سعاد قاعدة و كل اخواتها الشباب و عُمران اللي استأذن و قام من على الاكل 

الجد بصوت جهوري : انا قولتلك تقوم من على الاكل ؟

رجع عُمران قعد تاني و ضحك ريان وهو بيتقدم خطوة ورا التانيه 

الجد : مش دي البنت اللي ....

ريان بنظرة حادة : نتكلم لوحدنا افضل يا جدي دلوقتي انا و مراتي جعانين 

شد ريان كرسي اقرب كرسي لجده و كرسي جنبه ل نوران اللي كانت بترتجف من الخوف 

- قرب منها و همس لها : خايفة ؟؟

نوران بخوف اكتر : ل..لا ...ااااه خايفة احنا جينا هنا ليه 

ضحك ريان و بص لجده و رجع همسلها تاني : عشان انتي عقابك هنا انا جايبك لقدرك الحقيقي 

الجد بصرامه : العشاء انتهى ريان تعالى ورايا انت واللي معاك 

ابتسم ريان و بصلها لقاها عايزة تعيط 

قام الجد و قام ريان وراه و نوران و سعاد كانت هتروح وراهم بصلها الجد خلاها تقعد مكانها 

دخل المكتب بتاعه و قفل ريان الباب عليهم 

الجد : مين دي 

ريان : مراتي 

- تطلقها دلوقتي 

نور بفرحه : ياريت قوله يا جدو 

ضحك الجد و بص لحفيدة : انت متجوزها غصب عنها 

ضحك ريان لجده : اه يا جدي 

الجد : يبقى مفيش طلاق 

ضحك ريان اكتر : حتى لو كنت عايزني أطلقها انا مش هطلقها غصب عن أي حد حتى غصب عنك انت يا جدي انا جيت اعيش هنا مع مراتي عشان تتعلم تقاليدنا 

ابتسم الجد اكتر : العند فيا مش هينفعك بس انا بحبك كده بتفكرني بنفسي 

ريان : انا مش شبهك انا ريان 

كانت نور قاعدة بتبص عليهم هما الاتنين وهي خايفة من نظراتهم لبعض و حاسه ان كل واحد هيجيب مسدس يقتل بيه التاني 

- انتي اسمك ايه ؟؟

قطع تفكيرها الجد بسؤاله 

نوران : انا نور ...




الجد بصدمه : نور ؟؟

نوران : قصدي نوران 

بصلها الجد كتير خلاها تتوتر اكتر : انتي بنت مين 

نوران : بن ...بنت ... مش عارفة ...اقصد ..انا ...

قطع ريان كلامهم وهو بيشدها من ايديها : معلش يا جدي محتاج استمتع بمراتي شويه نكمل كلام بكره 

خرج ريان و وقف الجد يدور على حاجه و طلع صورة بنته نور و هي صغيرة لسا طفله رضيعه و حضنها : وحشتيني يا بنتي ........

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات