روايه احببتها بعد زواجنا الحلقه الاخيره للكاتبه فاطمه مصطفى

أخر الاخبار

روايه احببتها بعد زواجنا الحلقه الاخيره للكاتبه فاطمه مصطفى

 دار الرواية المصرية


#احببتها بعد زواجنا البارت 12 و الأخير 

عدا التلات شهور و جه معاد فرح ليلى و احمد استأذنت من مؤمن و روحت مع ليلى البيوتي سنتر و لبست فستان ابيض و طرحه و ميكب خفيف و كانت زي القمر تماما و انا لبست فستان نبيتي مع طرحه سوده و ميكب بسيط و بعد ساعه وصل مؤمن واحمد 
احمد: قمر يا ناس اي العسل ده 
مؤمن: عيب يا ابني مش هنا 
ليلى: بس بقا يلا 
و ركبت ليلى في عربية احمد و انا ركبت مع مؤمن و مشينا و بعد ساعه وصلنا القاعه و طبعا خلصت كل البوفيه و احمد و ليلى رقصوا مع بعض و الشباب ولعوا الفرح من كتر الرقص إلا انا مكنتش قادره ارقص اولا علشان تعبانه و كمان مؤمن مش هيرضى 
و بعد 3 ساعات اغاني و رقص و فرح وصور و هيصه خلص الفرح و الأخت ليلى عيطت و ودعت مامتها و مشيت مع الاستاذ احمد ربنا يسعدهم 
احمد: اتفضلي يا احلى ليلى الشقه نورت بيكي 
ليلى: منوره بيك 
احمد: احم هنفضل نتكلم كتير 
ليلى: انا هروح اغير و جوعانه عاوزه اكل 
احمد: استخدمي انتي حمام الاوضه و انا هستخدم حمام الريسبشن تمام و هطلبلك اكل على ما تخلصي 
ليلى دخلت غيرت الفستان و لبست بيجامه برموضه و حطت ميكب و حطت بيرفيوم و فردت شعرها و كانت قمر و طلعت قعدت ساعه تاكل 
احمد: مش ناويه تخلصي اكل 
ليلى: احم جوعانه 
احمد: انتي بتهزري صح و هوب شالها و دخل بيها الاوضه و ملناش دعوه بيهم 
نرجع ل نجلاء و آسر اللي حب نجلاء و أعجب بيها و راح اتقدم ل عمي و وافق و كان كتب الكتاب و الفرح في نفس اليوم و نجلاء كانت احلى قمر يطل بالأبيض 
و ملك دخلت مصحه و اتعالجت من الإدمان و بقيت تشتغل 
و تصرف على بابها و مامتها 
اما عمي فكانت صحته بدأت تتحسن و بدأ يقف على رجله و رجع يعمل شركته من تاني و ملك واقفه معاه 
و بعد 6 شهور 
مؤؤؤؤؤؤؤؤؤمن الحقني بولد 
مؤمن: اعمل اي طيب 
مستشفى وديني المستشفى 
شالني مؤمن و ركبنا العربيه و وصلنا المستشفى و بعد ساعتين وصلت الاستاذه سيلا 
مؤمن: بنتي العسل شبه مامتك 
بنوتي حبيبتي نورتي حياتي 
مؤمن: ربنا يخليكم ليا يا رب ان شاء الله 
و يخليك لينا يا رب ان شاء الله 
انا اتخرجت و بقيت دكتوره و مؤمن كان بيساعدني في كل حاجه مسابنيش و كان بيتحمل عصبيتي و تعبي عمره ما مل مني و لا من تعبي 
و ليلى جابت الاستاذ ادم اللي كان شبهي طبعا و محدش يقدر يقول غير كدا 
و نجلاء كانت حامل و جابت العسل ايلام 
ملك رفضت فكرة الجواز خاالص و قررت تشتغل بس و هي و عمي رجعوا و كبروا شركتهم مع بعض و علاقتهم رجعت احسن من الاول بكتير 
بالحب و الصبر كل حاجه ممكن تتغير عيشوا حياتكم حبوا بس الشخص الصح اللي يتقي ربنا فيكي و يشوفك ملكه و يشوفك بنته و اخته و صحبته و حياته مش اي حب و خلاص متفتحوش قلبكم لشخص غلط حافظوا على قلوبكم لحد ما يجي الشخص اللي يستاهلها 
و بعد اربع سنين 
سيلا: ماما هو انتي بتحبي بابا 
اه يا قلب ماما بحبه هو انا ليا غيره ربنا يخليكم ليا يا رب 
مؤمن: و يخليكم ليا يا كل حياتي 

متابعه باقي الاجزاء هنا 👇
عايزه رأيكوا في الروايه 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -